Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270
منتدى مولى الموحدين - أسئلة وأجوبة http://www.imamali.net/aqaed/vb/ ar Tue, 17 Oct 2017 07:43:46 GMT vBulletin 60 http://www.imamali.net/aqaed/vb/images/misc/rss.png منتدى مولى الموحدين - أسئلة وأجوبة http://www.imamali.net/aqaed/vb/ هل كان ابو بكر هو أحسد قريش مصدر سني http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3078-هل-كان-ابو-بكر-هو-أحسد-قريش-مصدر-سني&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 20:02:24 GMT ابو بكر هو أحسد قريش، بشهادة عمر بن الخطاب *ذكر ابن ابي الحديد المعتزلي في* *كتابه شرح نهج البلاغة (ج 2 ص 31-36) الحديث التالي**:* *روى... ابو بكر هو أحسد قريش، بشهادة عمر بن الخطاب



ذكر ابن ابي الحديد المعتزلي في كتابه شرح نهج البلاغة (ج 2 ص 31-36) الحديث التالي:

روى شريك بن عبدالله النخعي عن محمد بن عمرو بن مرة عن ابيه عن عبدالله بن سلمة عن ابي موسى الاشعري قال : حججت مع عمر فلما نزلنا وعظم الناس خرجت من رحلي اريده فلقيني المغيرة بن شعبة فرافقني ثم قال: الى اين تريد؟ فقلت: امير المؤمنين، فهل لك. قال : نعم. فانطلقنا نريد رحل عمر. فانا لفي طريقنا اذ ذكرنا تولي عمر وقيامه بما هو فيه وحياطته على الامر ونهوضه بما قبله من ذلك، ثم خرجنا الى ذكر ابي بكر فقلت للمغيرة: يا لك الخير، لقد كان ابو بكر مسددا في عمر لكأنه ينظر الى قيامه من بعده وجده واجتهاده وغنائه في الاسلام فقال المغيرة بقد كان ذلك. وان كان قوم كرهوا ولاية عمر ليزووها عنه وما كان لهم في ذلك من حظ فقلت له: لا ابا لك ومن القوم الذين كرهوا ذلك لعمر. فقال المغيرة: لله انت لكأنك لا تعرف هذا الحي من قريش وما خصوا به من الحسد فوالله لو كان هذا الحسد يدرك بحساب لكان لقريش تسعة اعشاره، وللناس كلهم عشر. فقلت: مه يا مغيرة، فان قريشا بانت بفضلها على الناس. فلم نزل في مثل ذلك حتى انتهينا الى رحل عمر، فلم نجده، فسألنا عنه فقيل: قد خرج آنفا. فمضينا نقفو اثره حتى دخلنا المسجد فاذا عمر يطوف بالبيت فطفنا معه فلما فرغ دخل بيني وبين المغيرة فتوكأ على المغيرة. وقال : من اين جئتما؟ فقلنا: خرجنا نريدك يا امير المؤمنين. فاتينا رحلك. فقيل لنا خرج الى المسجد فاتبعناك. فقال: اتبعكما الخير. ثم نظر المغيرة الي وتبسم. فرمقه عمر فقال: مم تبسمت ايها العبد؟ فقال : من حديث كنت انا وابو موسى فيه آنفا في طريقنا اليك. قال : وما ذاك الحديث؟ فقصصنا عليه الخبر. حتى بلغنا ذكر حسد قريش. وذكر من اراد صرف ابي بكر عن استخلاف عمر، فتنفس الصعداء، ثم قال: ثكلتك امك يا مغيرة، وما تسعة اعشار الحسد بل وتسعة اعشار العشر وفي الناس عشر العشر بل وقريش شركاؤهم ايضا فيه.. وسكت مليا وهو يتهادى بيننا ثم قال : وكبف بذلك وانتما ملبسان ثيابكما. فقلنا: يا امير المؤمنين. وما بال الثياب؟ قال : خوف الاذاعة منها. فقلنا له: اتخاف الاذاعة من الثياب وانت من ملبس الثياب اخوف، وما الثياب اردت. قال : هو ذاك، ثم انطلق وانطلقنا معه ختة انتهينا الى رحله فخلى ايدينا من يده، ثم قال : لا تريما ودخل. فقلت للمغيرة: لا ابا لك، لقد عثرنا بكلامنا معه. وما كنا فيه وما نراه، حسبنا الا ليذاكرنا اياها. قال : فانا لكذلك اذا خرج اذنه الينا. فقال: ادخلا. فدخلنا فوجدناه مستلقيا على برذعه برحل فلما رآنا تمثل بقول كعب بن زهير:
لا تفش سرك الا عند ذي ثــــقة----اولى وافضل ما استودعت اسرارا
صدرا رحيبا وقلبا واسعا قمنا----الا تخاف متى اودعــــت اظهارا
فعلمنا انه يريد ان نضمن له كتمان حديثه فقلت: انا له يا امير المؤمنين الزمنا وخصنا وصلنا. قال : بماذا يا اخا الاشعريين. قلت: بافشاء سرك. وان تشركنا في همك فنعم المستشاران نحن لك. قال: انكما كذلك. فاسألا عما بدا لكما. ثم قام الى الباب ليغلقه فاذا الاذّان الذي اذن لنا عليه في تاحجرة. فقال : امض عنا لا ام لك، فخرج واغلق الباب خلفه. ثم اقبل علينا فجلس معنا . وقال : سلا تخبرا. قلنا: نريد ان يخبرنا امير المؤمنين بأحسد قريش الذي لم يأمن ثيابنا على ذكره لنا. فقال : سألتما عن معضلة. وسأخبركما فليكن عندكما في ذمة منيعة وحرز ما بقيت، فاذا مت فشأنكما وما شئتما من اظهار او كتمان. قلنا: فان لك عندنا ذلك. قال: ابو موسى وانا اقول في نفسي ما يريد الا الذين كرهوا استخلاف ابي بكر له كطلحة وغيره، فانهم قالوا لابي بكر: اتستخلف علينا فظا غليظا، واذا هو يذهب الى غير ما في نفسي، فعاد الى التنفس ثم قال : من تريانه؟؟ قلنا: والله ما ندري الا ظنا. قال : وما تظنان؟؟ قلنا: عساك تريد القوم الذين ارادوا ابا بكر على صرف هذا الامر عنك. قال : كلا والله، بل كان ابو بكر أعق. وهو الذي سألتما عنه كان والله أحسد قريش كلهاثم اطرق طويلا. فنظر المغيرة الي ونظرت اليه واطرقنا مليا لاطراقه. وطال السكوت منا ةمنه حتى ظننا انه قد ندم على ما بدا منه. ثم قال : والهفاه على ضئيل بني تميم بن مرة، لقد تقدمني ظالما وخرج الي منها آثما. فقال المغيرة: اما تقدمه عليك يا امير المؤمنين ظالما فقد عرفناه، كيف خرج اليك منها آثما؟ قال : ذاك لانه لم يخرج الي منها الا بعد يأس منها، اما والله لو كنت اطعت يزيد بن الخطاب واصحابه لم يتلمظ من حلاوتها بشئ ابدا ولكني قدمت وأخرت وصعدت وصوبت ونقضت وابرمت فلم اجد الا الاغضاء على ما نشب به منها والتلهف على نفسي واملت انابته ورجوعه فوالله ما فعل حتى نغر بها بشما. قال المغيرة: فما منعك منها يا امير المؤمنين وقد عرضك لها يوم السقيفة بدعائك اليها. ثم انت الان تنقم وتتأسف. قال : ثكلتك امك يا مغيرة. اني كنت لاهدك من دهاة العرب، كأنك كنت غائباعما هناك ان الرجل ماكرني فماكرته، والفاني احذر من قطاة، انه لما رأى شغف الناس به، واقبالهم بوجوههم عبيه ايقن انهم لا يريدون به بدلا، فاحب لما رأى من حرص الناس عليه، وميلهم اليه ان يعلم ما عندي، وهل تنازعني نفسي اليها، واحب ان يبلوني باطماعي فيها، والتعريض لي بها، وقد علم وعلمت لو قبلت ما عرضه علي لم يجب الناس الى ذلك.. فألفاني قائما على اخمصي مستوفزا حذرا ولو اجبته الى قبولها لم يسلم الناس الي ذلك، واختبأها ضغنا علي في قلبه ولم آمن غائلته، ولو بعد حين، مع ما بدا لي من كراهة الناس لي، اما سمعت نداءهم من كل ناحية عند عرضها علي : لا نريد سواك يا ابا بكر. انت لها. فرددتها اليه عند ذلك فلقد رأيته التمع وجهه لذلك سرورا. ولقد عاتبني مرة على كلام بلغه عني وذلك لما قدم عليه الاشعث اسيرا، فمن عليه وأطلقه وزوجه اخته ام فروة، فقلت للاشعث وهو قاعد بين يديه: يا عدو الله اكفرت بعد اسلامك وارتددت ناكصا على عقبيك. فنظر الي نظرة علمت انه يريد ان يكلمني بكلام في نفسه، ثم لقيني بعد ذلك في سكك المدينة، فقال لي: انت صاحب الكلام يا ابن الخطاب. فقلت: نعم يا عدو الله ولك عندي شر من ذلك. فقال : بئس الجزاء هذا بة منك. قلت: وعلام تريد مني حسن الجزاء قال : لأنفتي لك من اتباع هذا الرجل والله ما جرأني على الخلاف عليه الا تقدمه عليك وتخلفك عنها، ولو كنت صاحبها لما رأيت مني خلافا عليك. قلت: لقد كان ذلك فما تأمر الان . قال : انه ليس بوقت الامر بل وقت صبر. ومضى ومضيت. ولقي الاشعث الزبرقان بن بدر فذكر له ما جرى بيني وبينه فنقل ذلك الى ابي بكر فارسل الي بفتات مؤلم فارسلت اليه : اما والله لتكفن او لاقولن كلمة بالغة بي وبك في الناس تحملها الركبان حبث ساروا . وان شئت استدمنا ما نحن فيه عفوا. فقال : بل نستديمه، وانها لصائرة اليك بعد ابام فظننت انه لن يأتي عليه جمعة حتى يردها علي فتغافل والله ما ذاكرني بعد ذلك حرفا حتي هلك. ولقد مد في امدها عاضا على نواجذه حتى حضره الموت وآيس منها. فكان منه ما رأيتما، فاكتما ما قلت لكما عن الناس كافة وعن بني هاشم خاصة، وليكن منكما بحيث امرتكما . قوما اذا شئتما على بركة الله، فقمنا ونحن نعجب من قوله فوالله ما افشينا سره حتى هلك.. ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3078-هل-كان-ابو-بكر-هو-أحسد-قريش-مصدر-سني
هل كان ابوبكر يسب http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3077-هل-كان-ابوبكر-يسب&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 20:00:48 GMT أبي بكر [ يسب ]



اسم الكتاب: صحيح البخاري
اسم المصنف: محمد بن إسماعيل البخاري
سنة الوفاة: 256
عدد الأجزاء: 6
دار النشر: دار ابن كثير , اليمامة
بلد النشر: بيروت
سنة النشر: 1407 - 1987
رقم الطبعة: الثالثة
المحقق: د. مصطفى ديب البغا


(5703)- [6141] حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ سُلَيْمَانَ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ، قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، " جَاءَ أَبُو بَكْرٍ بِضَيْفٍ لَهُ أَوْ بِأَضْيَافٍ لَهُ فَأَمْسَى عِنْدَ النَّبِيِّ (ص) فَلَمَّا جَاءَ قَالَتْ لَهُ أُمِّي: احْتَبَسْتَ عَنْ ضَيْفِكَ أَوْ عَنْ أَضْيَافِكَ اللَّيْلَةَ، قَالَ: مَا عَشَّيْتِهِمْ؟ فَقَالَتْ: عَرَضْنَا عَلَيْهِ أَوْ عَلَيْهِمْ فَأَبَوْا أَوْ فَأَبَى، فَغَضِبَ أَبُو بَكْرٍ فَسَبَّ وَجَدَّعَ وَحَلَفَ لَا يَطْعَمُهُ، فَاخْتَبَأْتُ أَنَا، فَقَالَ: يَا غُنْثَرُ فَحَلَفَتِ الْمَرْأَةُ لَا تَطْعَمُهُ حَتَّى يَطْعَمَهُ، فَحَلَفَ الضَّيْفُ أَوِ الْأَضْيَافُ أَنْ لَا يَطْعَمَهُ أَوْ يَطْعَمُوهُ حَتَّى يَطْعَمَهُ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ: كَأَنَّ هَذِهِ مِنَ الشَّيْطَانِ، فَدَعَا بِالطَّعَامِ فَأَكَلَ وَأَكَلُوا فَجَعَلُوا لَا يَرْفَعُونَ لُقْمَةً إِلَّا رَبَا مِنْ أَسْفَلِهَا أَكْثَرُ مِنْهَا، فَقَالَ: يَا أُخْتَ بَنِي فِرَاسٍ مَا هَذَا؟ فَقَالَتْ: وَقُرَّةِ عَيْنِي إِنَّهَا الْآنَ لَأَكْثَرُ قَبْلَ أَنْ نَأْكُلَ فَأَكَلُوا، وَبَعَثَ بِهَا إِلَى النَّبِيِّ (ص) فَذَكَرَ أَنَّهُ أَكَلَ مِنْهَا "


الحكم على المتن: صحيح

إسناده متصل ، رجاله ثقات ، رجاله رجال البخاري



...........................



-
جاء أبو بكر بضيف له أو بأضياف له ، فأمسى عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فلما جاء ، قالت أمي : احتبست عن ضيفك - أو أضيافك - الليلة ، قال : ما عشيتهم ؟ فقالت : عرضنا عليه - أو : عليهم فأبوا : أو - فأبى ، فغضب أبو بكر ، فسب وجدع ، وحلف لا يطعمه ، فاختبأت أنا ، فقال : يا غنثر ، فحلفت المرأة لا نطعمه حتى يطعمه ، فحلف الضيف أو الأضياف أن لا يطعمه أو يطعموه حتى يطعمه ، فقال أبو بكر : كأن هذه من الشيطان ، فدعا بالطعام ، فأكل وأكلوا ، فجعلوا لا يرفعون لقمة إلا ربا من أسفلها أكثر منها ، فقال : يا أخت بني فراس ، ما هذا ؟ فقالت : وقرة عيني ، إنها الآن لأكثر قبل أن نأكل ، فأكلوا ، وبعث بها إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فذكر أنه أكل منها .
الراوي: عبدالرحمن بن أبي بكر المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6141
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]









مص بظر اللات
قال الحق عزوجل : ( وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) ( العلق ،4)
هل طبق هذه الآية من يدعون أنه من تلاميذ رسول الله (ص) !!!

مسند أبو يعلى - مسند الصديق .
42 -
حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا عبد الله بن المبارك حدثنا معمر عن الزهري عن عروة عن المسور بن مخرمة و مروان بن الحكم قالا خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم زمن الحديبية في بضع عشرة مئة من أصحابه حتى إذا كانوا بذي الحليفة قلد النبي صلى الله عليه و سلم الهدي وأشعره وأحرم بالعمرة فجاء عروة بن مسعود الثقفي قال : إني أرى أوجها خليقا أن يفروا ويدعوك
فقال أبو بكر : مص بظر اللات أنحن نفر وندعه ؟ !
إسناده صحيح . ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3077-هل-كان-ابوبكر-يسب
هل تطاول ابوبكر على النبي ص واله من مصادر سنية http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3076-هل-تطاول-ابوبكر-على-النبي-ص-واله-من-مصادر-سنية&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:59:37 GMT ( أبوبكر يتطاول على النبي (ص) ) عدد الروايات : ( 11 ) صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن - سورة الحجرات - باب : لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي... ( أبوبكر يتطاول على النبي (ص) )

عدد الروايات : ( 11 )

صحيح البخاري - كتاب تفسير القرآن - سورة الحجرات - باب : لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية

‏4564 - حدثنا : ‏يسرة بن صفوان بن جميل اللخمي ‏ ، حدثنا : ‏ ‏نافع بن عمر ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ‏قال : كاد الخيران أن ‏ ‏يهلكا ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏وعمر ‏ ‏(ر) ‏ ‏رفعا أصوإتهما عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏حين قدم عليه ‏ ‏ركب ‏ ‏بني تميم ‏ ‏فأشار أحدهما ‏ ‏بالأقرع بن حابس ‏ ‏أخي ‏ ‏بني مجاشع ‏ ‏، وأشار الآخر برجل آخر قال نافع ‏: ‏لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر ‏ ‏لعمر ‏ ‏: ما أردت إلاّّ خلافي قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك فأنزل الله ‏: يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم ‏، الآية ( الحجرات : 2 ) ، ‏قال ‏إبن الزبير ‏: ‏فما كان ‏ ‏عمر ‏ ‏يسمع رسول الله ‏ (ص) ‏‏بعد هذه الآية حتى يستفهمه ، ولم يذكر ذلك عن أبيه ‏ ‏يعني ‏ ‏أبابكر.



صحيح البخاري - كتاب الإعتصام بالكتاب والسنة - باب مايكره من التعمق والتنازع في العلم والغلو في الدين والبدع

6872 - حدثنا : محمد بن مقاتل ، أخبرنا : وكيع ، عن نافع بن عمر ، عن إبن أبي مليكة قال : كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر لما قدم على النبي (ص) وفد بني تميم ، أشار أحدهما بالأقرع بن حابس التميمي الحنظلي أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر بغيره ، فقال أبوبكر : لعمر : إنما أردت خلافي ! فقال عمر : ما أردت خلافك ، فإرتفعت أصوإتهما عند النبي (ص) فنزلت : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، إلى قوله : عظيم ، قال إبن أبي مليكة ، قال إبن الزبير : فكان عمر بعد ولم يذكر ذلك ، عن أبيه يعني أبابكر إذا حدث النبي (ص) بحديث حدثه كأخي السرار لم يسمعه حتى يستفهمه.



سنن الترمذي - كتاب تفسير القرآن - باب ومن سورة الحجرات

3266 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن المثنى ‏ ، حدثنا : ‏ ‏مؤمل بن إسماعيل ‏ ، حدثنا : ‏ ‏نافع بن عمر بن جميل الجمحي ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ‏قال : ، حدثني : ‏ ‏عبد الله بن الزبير ‏أن ‏‏الأقرع بن حابس ‏: ‏قدم على النبي ‏ (ص) ‏ ‏فقال : ‏أبوبكر ‏ ‏يا رسول الله إستعمله على قومه فقال : ‏عمر لا تستعمله : يا رسول الله ، فتكلما عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏حتى إرتفعت أصوإتهما ، فقال أبوبكر ‏ ‏لعمر ‏: ما أردت إلاّّ خلافي فقال : ما أردت خلافك قال : فنزلت هذه ‏ ‏الآية ‏: يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ‏، قال : فكان ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏بعد ذلك إذا تكلم عند النبي ‏ (ص) ‏ ‏لم يسمع كلامه حتى يستفهمه ، قال : وما ذكر ‏ ‏إبن الزبير ‏ ‏جده ‏ ‏يعني ‏ ‏أبابكر ، ‏قال ‏أبو عيسى ‏: هذا ‏ ‏حديث حسن غريب ‏، ‏وقد رواه بعضهم ، عن ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ‏مرسل ولم يذكر فيه ، عن ‏ ‏عبد الله بن الزبير.



مسند أحمد - أول مسند المدنيين (ر) - حديث عبدالله بن الزبير بن العوام (ر)

‏15700 - حدثنا : ‏ ‏وكيع ، حدثنا : ‏نافع بن عمر الجمحي ‏، عن ‏إبن أبي مليكة ‏‏قال : ‏كاد الخيران أن يهلكا ‏‏أبوبكر ‏‏وعمر ‏لما قدم على النبي ‏(ص) ‏‏وفد ‏بني تميم ‏ ‏أشار أحدهما ‏‏بالأقرع بن حابس الحنظلي ‏‏أخي ‏‏بني مجاشع ‏، ‏وأشار الآخر بغيره ، قال أبوبكر ‏لعمر :‏ ‏إنما أردت خلافي ، فقال عمر ‏: ‏ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما عند النبي ‏ (ص) ‏، ‏فنزلت ‏: يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ‏، ‏إلى قوله ‏: عظيم ، ‏قال : ‏ ‏إبن أبي مليكة ‏ ، ‏قال ‏إبن الزبير ‏ ‏فكان ‏ ‏عمر ‏ ‏بعد ذلك ولم يذكر ذلك ، عن أبيه ‏ ‏يعني ‏ ‏أبابكر ‏ ‏إذا حدث النبي ‏ (ص) ‏ ‏حدثه كأخي السرار لم يسمعه حتى يستفهمه.



القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة الحجرات - قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي -
الجزء : ( 16 ) - رقم الصفحة : ( 276 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- قوله تعالى : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، روى البخاري والترمذي ، عن إبن أبي مليكة قال : ، حدثني : عبد الله بن الزبير أن الأقرع بن حابس قدم على النبي (ص) ، فقال أبوبكر : يا رسول الله إستعمله على قومه ، فقال عمر : لا تستعمله : يا رسول الله ، فتكلما عند النبي (ص) حتى إرتفعت أصوإتهما ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافي ، فقال عمر : ما أردت خلافك ، قال : فنزلت هذه الآية : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، قال : فكان عمر بعد ذلك إذا تكلم عند النبي (ص) لم يسمع كلامه حتى يستفهمه قال : وما ذكر إبن الزبير جده يعني أبابكر ، قال : هذا حديث غريب حسن.

- قلت : هو البخاري ، قال : ، عن إبن أبي مليكة كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر ، رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر ، فقال نافع : لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافي. فقال : ما أردت خلافك. فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله عز وجل : يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية ، فقال إبن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ، ولم يذكر ذلك ، عن أبيه ، يعني أبابكر الصديق.



إبن كثير - تفسير القرآن العظيم - تفسير سورة الحجرات - تفسير قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله -
الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 365 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- وقال البخاري : حدثنا : يسرة بن صفوان اللخمي ، حدثنا : نافع بن عمر ، عن إبن أبي مليكة قال : كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر (ر) رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) ، حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس (ر) أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر قال نافع : لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر لعمر (ر) : ما أردت إلاّّ خلافي ، قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون ، قال إبن الزبير (ر) : فما كان عمر (ر) يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ولم يذكر ذلك ، عن أبيه يعني أبابكر (ر) ، إنفرد به دون مسلم.



السيوطي - الدر المنثور - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 84 )

- قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم ، الآيتين ، أخرج البخاري وإبن المنذر والطبراني ، عن إبن أبى مليكة ، قال : كاد الخيران أن يهلكا أبوبكر وعمر رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) حين قدم عليه ركب بنى تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس وأشار الآخر برجل آخر ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافى ، قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية ، قال إبن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ، وأخرجه الترمذي من طريق إبن أبى مليكة.

- وأخرج إبن جرير والطبراني من طريق إبن أبى مليكة ، عن عبد الله بن الزبير أن الأقرع بن حابس قدم على النبي (ص) ، فقال أبوبكر : يا رسول الله إستعمله على قومه ، فقال عمر : لا تستعمله : يا رسول الله فتكلما عند النبي (ص) حتى إرتفعت أصوإتهما ، فقال أبوبكر لعمر : ما أردت إلاّّ خلافى ، قال : ما أردت خلافك ، فنزلت هذه الآية : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، فكان عمر بعد ذلك إذا تكلم عند النبي (ص) لم يسمع كلامه حتى يستفهمه.

- وأخرج البزار وإبن عدى والحاكم وإبن مردويه ، عن أبى بكر الصديق قال : لما نزلت هذه الآية : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، قلت : يا رسول الله والله لا أكملك إلاّّ كأخي السرار.



إبن عساكر - تاريخ مدينة دمشق - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 192 )

- حدثنا : يسرة بن صفوان بن جميل اللخمي ، حدثنا : نافع بن عمر ، عن إبن أبي مليكة ، قال : كاد الخيران يهلكا أبوبكر وعمر رفعا أصوإتهما عند النبي (ص) حين قدم عليه ركب بني تميم ، فأشار أحدهما بالأقرع بن حابس أخي بني مجاشع ، وأشار الآخر برجل آخر ، قال نافع : لا أحفظ إسمه ، فقال أبوبكر : لعمر : ما أردت إلاّّ خلافي ، قال : ما أردت خلافك فإرتفعت أصوإتهما في ذلك ، فأنزل الله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ، الآية ، قال إبن الزبير : فما كان عمر يسمع رسول الله (ص) بعد هذه الآية حتى يستفهمه ولم يذكر ذلك ، عن أبيه يعني أبابكر. ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3076-هل-تطاول-ابوبكر-على-النبي-ص-واله-من-مصادر-سنية
هل ( إعرض النبي (ص) عن مشورة أبوبكر ) من مصادر سنية http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3075-هل-(-إعرض-النبي-(ص)-عن-مشورة-أبوبكر-)-من-مصادر-سنية&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:58:12 GMT ( إعراض النبي (ص) عن مشورة أبوبكر )

عدد الروايات : ( 11 )

صحيح مسلم - كتاب الجهاد والسير - باب غزوة بدر

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

1779 - حدثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، حدثنا : عفان ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس : أن رسول الله (ص) شاور حين بلغه إقبال أبي سفيان قال : فتكلم أبوبكر فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر فأعرض عنه ، فقام سعد بن عبادة فقال : إيانا تريد يا رسول الله والذى نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا ....



مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أنس بن مالك (ر)

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

12883 - حدثنا : ‏ ‏عبد الصمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد ‏ ‏، عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس :‏ أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏شاور الناس يوم ‏ ‏بدر ‏ ‏فتكلم ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فأعرض عنه ، ثم تكلم ‏ ‏عمر ‏ ‏فأعرض عنه فقالت ‏ ‏الأنصار ‏: ‏يا رسول الله إيانا تريد فقال :....



مسند أحمد - باقي مسند المكثرين - مسند أنس بن مالك (ر)

‏‏13292 - حدثنا : ‏ ‏عفان ‏ ، حدثنا : ‏ ‏حماد ‏ ‏، عن ‏ ‏ثابت ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏: ‏أن رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏شاور ‏ ‏حيث بلغه إقبال ‏ ‏أبي سفيان ‏ ‏قال : فتكلم ‏ ‏أبوبكر ‏ ‏فأعرض عنه ، ثم تكلم ‏ ‏عمر ‏ ‏فأعرض عنه فقال : ‏ ‏سعد بن عبادة ‏ ‏إيانا يريد رسول الله والذي نفسي بيده ‏ ‏لو أمرتنا أن ‏ ‏نخيضها ‏ ‏البحار ‏ ‏لأخضناها ‏، ‏ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى ‏ ‏برك الغماد ‏ ‏لفعلنا ‏ ‏، قال حماد ‏: ‏قال ‏سليم ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عون ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو بن سعيد ‏ ‏البغماد ‏ ‏فندب رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏الناس فإنطلقوا حتى نزلوا ‏ ‏بدراًً ‏، ‏ووردت عليهم ‏ ‏روايا ‏ ‏قريش ‏ ‏وفيهم غلام أسود ‏ ‏لبني الحجاج ‏ ‏فأخذوه وكان ‏ ‏أصحاب النبي ‏ (ص) ‏ ‏يسألونه ، عن ‏ ‏أبي سفيان ‏ ‏وأصحابه ، فيقول : ما لي علم ‏ ‏بأبي سفيان ‏ ‏ولكن هذا ‏ ‏أبو جهل بن هشام ‏ ‏وعتبة بن ربيعة ‏ ‏وشيبة ‏ ‏وأمية بن خلف ‏ ‏فإذا قال : ذاك ضربوه فإذا ضربوه ، قال : نعم أنا أخبركم هذا ‏ ‏أبو سفيان ‏ ‏فإذا تركوه فسألوه قال : ما لي ‏ ‏بأبي سفيان ‏ ‏علم ولكن هذا ‏ ‏أبو جهل ‏ ‏وعتبة ‏ ‏وشيبة ‏ ‏وأمية ‏ ‏في الناس ، قال : فإذا قال : هذا أيضاًً ضربوه ورسول الله ‏ (ص) ‏ ‏قائم ‏ ‏يصلي فلما رأى ذلك إنصرف ، فقال : والذي نفسي بيده إنكم لتضربونه إذا صدقكم وتتركونه إذا كذبكم ، قال : وقال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏هذا ‏ ‏مصرع ‏ ‏فلان غداً يضع يده على الأرض هاهنا وهاهنا فما ‏ ‏أماط ‏ ‏أحدهم ، عن موضع يد رسول الله ‏ (ص).



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - شهادة سعد بن عبادة على يد الجن - رقم الصفحة : ( 5153 )

5102 - حدثني : علي بن حمشاد العدل ، ثنا : إسحاق بن الحسن ، ومحمد بن غالب ، قالا ، ثنا : عفان بن مسلم ، ثنا : حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس (ر) ، أن رسول الله (ص) حين بلغه إقبال أبي سفيان فتكلم أبوبكر (ر) فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر (ر) فأعرض عنه ، فقال سعد بن عبادة : يا رسول الله ، والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخوض البحر لخضناه ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا ، فندب رسول الله (ص) الناس فإنطلقوا حتى نزلوا بدراًً ، صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.



الذهبي - سير أعلام النبلاء - الصحابة رضوان الله عليهم - سعد بن عبادة - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 273 )

- حماد بن سلمة : عن ثابت ، عن أنس قال : لما بلغ رسول الله (ص) إقفال أبي سفيان قال : أشيروا علي ، فقام أبوبكر ، فقال : إجلس ، فقام سعد بن عبادة. فقال : لو أمرتنا يا رسول الله أن نخيضها البحر ، لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا.



الشوكاني - نيل الأوطار - كتاب الجهاد والسير - باب ما جاء في مشاورة الإمام الجيش ونصحه لهم ورفقه بهم وأخذهم بما عليهم -
الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 265 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

3270 - عن أنس : أن النبي (ص) شاور حين بلغه إقبال أبي سفيان ، فتكلم أبوبكر فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر فأعرض عنه ، فقام سعد بن عبادة فقال : إيانا تريد يا رسول الله ، والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا ، قال : فندب رسول الله (ص) الناس فإنطلقوا ، رواه أحمد ومسلم.



إبن كثير - البداية والنهاية - السنة الثانية من الهجرة - كتاب المغازي - غزوة بدر العظمى -
مقدماتها وأحداثها - الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 72 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- حدثنا : عفان ، ثنا : حماد ، عن ثابت ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) شاور حين بلغه إقبال أبي سفيان قال : فتكلم أبوبكر فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر فأعرض عنه ، فقال سعد بن عبادة ، إيانا يريد رسول الله (ص) والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحار لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا .... ورواه مسلم ، عن أبي بكر ، عن عفان به نحوه ، وقد روى إبن أبي حاتم في تفسيره وإبن مردويه.



إبن كثير - السيرة النبوية - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 394 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- وقال أحمد أيضاًً : حدثنا : عفان ، حدثنا : حماد ، عن ثابت ، عن أنس بن مالك : أن رسول الله (ص) : شاور حين بلغه إقبال أبى سفيان ، قال : فتكلم أبوبكر فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر فأعرض عنه ، فقال سعد بن عبادة : إيانا يريد رسول الله (ص) ، والذى نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحار لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا .... ورواه مسلم ، عن أبى بكر ، عن عفان به نحوه.



إبن أبي شيبه - المصنف - كتاب المغازي

36047 - حدثنا : عفان ، قال : ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس : أن رسول الله (ص) شاور حيث بلغه إقبال أبي سفيان ، قال : فتكلم أبوبكر ، فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر ، فأعرض عنه ، فقال سعد بن عبادة : إيانا تريد يا رسول الله ، والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا ، قال : فندب رسول الله (ص) الناس ، قال : فإنطلقوا حتى نزلوا بدراًً ووردت عليهم روايا قريش ، وفيهم غلام أسود لبني الحجاج ، فأخذوه ، فكان أصحاب رسول الله (ص) يسألونه ، عن أبي سفيان وأصحابه ، فيقول : ما لي علم بأبي سفيان ، ولكن هذا أبو جهل وعتبة وشيبة وأمية بن خلف ، فإذا قال ذلك ضربوه ، قال : نعم أنا أخبركم ، هذا أبو سفيان ، فإذا تركوه سألوه ، قال : ما لي بأبي سفيان علم ، ولكن هذا أبو جهل وعتبة وشيبة وأمية بن خلف في الناس ، فإذا قال : هذا أيضاًً ضربوه ، ورسول الله (ص) قائم يصلي ، فلما رأى ذلك إنصرف ، قال : والذي نفسي بيده ، إنكم لتضربونه إذا صدقكم ، وتتركونه إذا كذبكم قال : وقال رسول الله (ص) : هذا مصرع فلان ، يضع يده على الأرض هاهنا وهاهنا ، فما ماط أحدهم ، عن موضع يد رسول الله (ص).



البيهقي - دلائل النبوة - باب ما جاء في دعاء النبي (ص)

894 - وأخبرنا : أبو عبد الله الحافظ ، قال : أخبرني : أبو عمرو بن أبي جعفر ، قال : ، أخبرنا : الحسن بن سفيان ، قال : ، حدثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، قال : ، حدثنا : عفان ، قال : ، حدثنا : حماد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أنس : أن النبي (ص) شاور حين بلغه إقبال أبي سفيان ، قال : فتكلم أبوبكر (ر) فأعرض عنه ، ثم تكلم عمر (ر) فأعرض عنه ، فقام سعد بن عبادة فقال : إيانا تريد يا رسول الله صلى الله عليك ؟ والذي نفسي بيده لو أمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها ، ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا ، قال : فندب رسول الله (ص) الناس فإنطلقوا حتى نزلوا بدراًً ، ثم ذكر الحديث في الغلام الأسود الذي أخذوه ، وقوله في مصارع القوم بمعنى رواية موسى ، أخرجه مسلم في الصحيح ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، هكذا وقع في هذه الرواية سعد بن عبادة ، وقال غيره : سعد بن معاذ.



المتقي الهندي - كنز العمال - الجزء : ( 10 ) - رقم الصفحة : ( 423 )

30021 - عن أنس قال : لما بلغ رسول الله (ص) إقفال أبي سفيان قال : أشيروا علي فقام أبوبكر فقال له : إجلس فقام عمر فقال له : إجلس فقام سعد بن عبادة فقال : إيانا تريد يا رسول الله فلوأمرتنا أن نخيضها البحر لأخضناها ولو أمرتنا أن نضرب أكبادها إلى برك الغماد لفعلنا ذلك. ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3075-هل-(-إعرض-النبي-(ص)-عن-مشورة-أبوبكر-)-من-مصادر-سنية
هل كان ابوبكر يجهل الاحكام الشرعية من مصادر سنية http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3074-هل-كان-ابوبكر-يجهل-الاحكام-الشرعية-من-مصادر-سنية&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:55:30 GMT ( أبوبكر لا يعرف الأحكام الشرعية ) عدد الروايات : ( 5 ) مسند أحمد - مسند الشاميين - حديث محمد بن مسلمة الأنصاري (ر) 17519 - حدثنا : إسحاق... ( أبوبكر لا يعرف الأحكام الشرعية )

عدد الروايات : ( 5 )

مسند أحمد - مسند الشاميين - حديث محمد بن مسلمة الأنصاري (ر)

17519 - حدثنا : إسحاق بن سليمان يعني الرازي ، قال : سمعت مالك بن أنس وإسحاق بن عيسى ، قال : أخبرني : مالك ، عن الزهري ، عن عثمان بن خرشة قال أبي ، وقال إسحاق بن عيسى ، عن عثمان بن خرشة ، قال عبد الله : وحدثنا : مصعب الزبيري ، عن مالك مثله ، فقال عثمان بن إسحاق بن خرشة من بني عامر بن لؤي ولم يسنده ، عن الزهري أحد إلا مالك ، عن قبيصة بن ذؤيب قال : جاءت الجدة إلى أبي بكر (ر) تسأله ميراثها ، فقال : ما أعلم لك في كتاب الله شيئا ، ولا أعلم لك في سنة رسول الله (ص) من شيء حتى أسأل الناس فسأل ، فقال المغيرة بن شعبة : سمعت رسول الله (ص) جعل لها السدس فقال : من يشهد معك أو من يعلم معك فقام محمد بن مسلمة فقال مثل ذلك فأنفذه لها وقال إسحاق بن عيسى : هل معك غيرك.



سنن الترمذي - كتاب الفرائض عن رسول الله (ص) - باب ما جاء في ميراث الجدة

2101 - حدثنا : ‏ ‏الأنصاري ‏ ، حدثنا : ‏ ‏معن ‏ ، حدثنا : ‏ ‏مالك ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن شهاب ‏ ‏، عن ‏ ‏عثمان بن إسحق بن خرشة ‏ ‏، عن ‏ ‏قبيصة بن ذؤيب ‏ ‏قال : ‏جاءت الجدة إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏تسأله ميراثها قال : فقال لها : ما لك في كتاب الله شيء وما لك في سنة رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏شيء فارجعي حتى أسأل الناس فسأل الناس فقال المغيرة بن شعبة ‏ ‏حضرت رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فأعطاها السدس فقال أبوبكر ‏: ‏هل معك غيرك فقام ‏ ‏محمد بن مسلمة الأنصاري ‏ ‏فقال : مثل ما قال : ‏ ‏المغيرة بن شعبة ‏ ‏فأنفذه لها ‏ ‏أبوبكر ‏: قال : ثم جاءت الجدة الأخرى إلى ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏تسأله ميراثها فقال : ما لك في كتاب الله شيء ولكن هو ذاك السدس فإن إجتمعتما فيه فهو بينكما وأيتكما خلت به فهو لها ‏، قال ‏أبو عيسى :‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏، عن ‏ ‏بريدة ‏ ‏وهذا ‏ ‏أحسن وهو أصح ‏ ‏من حديث ‏ ‏إبن عيينة.



سنن أبي داود - كتاب الفرائض - باب في الجدة

2894 - حدثنا : القعنبي ، عن مالك ، عن إبن شهاب ، عن عثمان بن إسحق بن خرشة ، عن قبيصة بن ذؤيب أنه قال : جاءت الجدة إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها فقال : ما لك في كتاب الله تعالى شيء ، وما علمت لك في سنة نبي الله (ص) شيئاً فارجعي حتى أسأل الناس فسأل الناس ، فقال المغيرة بن شعبة : حضرت رسول الله (ص) أعطاها السدس فقال أبو بكر : هل معك غيرك فقام محمد بن مسلمة فقال مثل ما قال المغيرة بن شعبة ، فأنفذه لها أبو بكر ثم جاءت الجدة الأخرى إلى عمر بن الخطاب (ر) تسأله ميراثها فقال : ما لك في كتاب الله تعالى شيء ، وما كان القضاء الذي قضي به إلاّ لغيرك وما أنا بزائد في الفرائض ولكن هو ذلك السدس فإن إجتمعتما فيه فهو بينكما وأيتكما خلت به فهو لها.



سنن إبن ماجة - كتاب الفرائض - باب ميراث الجدة

2724 - حدثنا : أحمد بن عمرو بن السرح المصري ، أنبأنا : عبد الله بن وهب ، أنبأنا : يونس ، عن إبن شهاب حدثه ، عن قبيصة بن ذؤيب ح ، وحدثنا : سويد بن سعيد ، حدثنا : مالك بن أنس ، عن إبن شهاب ، عن عثمان بن إسحق بن خرشة ، عن قبيصة بن ذؤيب ، قال : جاءت الجدة إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها ، فقال لها أبو بكر : ما لك في كتاب الله شيء وما علمت لك في سنة رسول الله (ص) شيئاً فارجعي حتى أسأل الناس ، فسأل الناس فقال المغيرة بن شعبة : حضرت رسول الله (ص) أعطاها السدس ، فقال أبو بكر : هل معك غيرك فقام محمد بن مسلمة الأنصاري فقال مثل ما قال المغيرة بن شعبة ، فأنفذه لها أبو بكر ، ثم جاءت الجدة الأخرى من قبل الأب إلى عمر تسأله ميراثها فقال : ما لك في كتاب الله شيء وما كان القضاء الذي قضي به إلاّ لغيرك وما أنا بزائد في الفرائض شيئاً ولكن هو ذاك السدس فإن إجتمعتما فيه فهو بينكما وأيتكما خلت به فهو لها.



موطأ مالك - كتاب الفرائض - باب ميراث الجدة

1089 - حدثني : يحيى ، عن مالك ، عن إبن شهاب ، عن عثمان بن إسحق بن خرشة ن عن قبيصة بن ذؤيب أنه قال : جاءت الجدة إلى أبي بكر الصديق تسأله ميراثها ، فقال لها أبو بكر : ما لك في كتاب الله شيء وما علمت لك في سنة رسول الله (ص) شيئاً فارجعي حتى أسأل الناس ، فسأل الناس فقال المغيرة بن شعبة : حضرت رسول الله (ص) أعطاها السدس فقال أبو بكر : هل معك غيرك فقام محمد بن مسلمة الأنصاري فقال مثل ما قال المغيرة ، فأنفذه لها أبو بكر الصديق ثم جاءت الجدة الأخرى إلى عمر بن الخطاب تسأله ميراثها فقال لها : ما لك في كتاب الله شيء وما كان القضاء الذي قضي به إلاّ لغيرك وما أنا بزائد في الفرائض شيئاً ولكنه ذلك السدس فإن إجتمعتما فهو بينكما وأيتكما خلت به فهو لها.





( أبوبكر لا يعرف معنى ( و أ بّا ) )

عدد الروايات : ( 8 )

إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب بدء الخلق -
باب صفة الشمس والقمر - رقم الصفحة : ( 341 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- قوله : ( والأب ما تأكل الأنعام ) : وروى بن جرير من طريق إبراهيم التيمي : أن أبابكر الصديق سئل عن الأب فقال : أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت : في كتاب الله بغير علم.



إبن حجر - فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة -
باب ما يكره من كثرة السؤال وتكلف ما لا يعنيه - رقم الصفحة : ( 285 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- الحديث الخامس : .... ومن وجه آخر ، عن إبراهيم النخعي قال : قرأ أبوبكر الصديق وفاكهة وأبا ، فقيل : ما الأب ، فقيل : كذا وكذا ، وقال أبوبكر : أن هذا له التكلف أي أرض تقلني أو أي سماء تظلني إذا قلت : في كتاب الله بما لا أعلم.

- وأخرج أيضاًً من طريق إبراهيم التيمي : أن أبابكر سئل عن الأب ما هو فقال : أي سماء تظلني.



القرطبي - الجامع لأحكام القرآن - سورة عبس - قوله تعالى : فلينظر الإنسان إلى طعامه - الجزء : ( 19 ) - رقم الصفحة : ( 191 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- .... وعن إبن عباس أيضاًً وإبن أبي طلحة : الأب : الثمار الرطبة ، وقال الضحاك : هو التين خاصة ، وهو محكي ، عن إبن عباس أيضاًً ، قال : الشاعر : فما لهم مرتع للسوا * والأب عندهم يقدر الكلبي : هو كل نبات سوى الفاكهة ، وقيل : الفاكهة : رطب الثمار ، والأب يابسها.

- وقال إبراهيم التيمي : سئل أبوبكر الصديق (ر) ، عن تفسير الفاكهة والأب ، فقال : أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت : في كتاب الله ما لا أعلم.



الشوكاني - تفسير فتح القدير - تفسير سورة عبس - تفسير قوله تعالى : عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى -
الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 387 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- .... وأخرج أبو عبيد في فضائله وعبد بن حميد ، عن إبراهيم التيمي قال : سئل أبوبكر الصديق عن الأب ما هو ، فقال : أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت : في كتاب الله ما لا أعلم.



إبن أبي شيبة الكوفي - المصنف - الجزء : ( 7 ) - رقم الصفحة : ( 9 )

29519 - حدثنا : محمد بن عبيد ، عن العوام بن حوشب ، عن إبراهيم التيمي : أن أبابكر سئل عن ، فاكهة وأبا ، فقال : أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت : في كتاب الله ما لا أعلم.



القاسم بن سلام - فضائل القرآن - باب تأويل القرآن بالرأي

687 - حدثنا : محمد بن يزيد ، عن العوام بن حوشب ، عن إبراهيم التيمي ، أن أبابكر الصديق ، سئل عن قوله : وفاكهة وأبا ، فقال : أي سماء تظلني ، أو أي أرض تقلني إن أنا قلت : في كتاب الله ما لا أعلم ؟.



السيوطي - الدر المنثور - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 317 )

- وأخرج أبو عبيد في فضائله وعبد بن حميد ، عن إبراهيم التيمي قال :‏ سئل أبوبكر الصديق (ر) عن قوله‏ :‏ ‏ ‏أ بّا‏ ‏ فقال :‏ أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت : في كتاب الله ما لا أعلم ‏.‏



إبن جبر - نهج الإيمان - رقم الصفحة : ( 369 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- وروي أن أبابكر سئل عن قوله عز إسمه : وفاكهة وأبا ، فلم يعرف معني ( الأب ) من القرآن ، وقال : أي سماء تظلني أم أي أرض تقلني أم كيف إصنع إن قلت : في كتاب الله برأيي بما لا أعلم ، أما الفاكهة فنعرفها ، وأما الأب فالله أعلم أن الأب هو الكلأ والمرعى.







يتبع ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3074-هل-كان-ابوبكر-يجهل-الاحكام-الشرعية-من-مصادر-سنية
هل لقب النبي الأعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أبا بكر بعتيقٍ؟ http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3073-هل-لقب-النبي-الأعظم-ـ-صلى-الله-عليه-وآله-وسلم-ـ-أبا-بكر-بعتيقٍ؟&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:53:38 GMT هل لقب النبي الأعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أبا بكر بعتيقٍ؟ بحثت في كتب أهل السنة والجماعة وقلبتها ظهرا لبطن فلم أقف على سند صحيح لذلك وكل ما... هل لقب النبي الأعظم ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ أبا بكر بعتيقٍ؟

بحثت في كتب أهل السنة والجماعة وقلبتها ظهرا لبطن فلم أقف على سند صحيح لذلك وكل ما وجدته لا يصح على مبانيهم الحديثية فكنت مشتبه أو مخطئا فلتفضل أحد ليبين لي ذلك

الجامع الصحيح سنن الترمذي المؤلف : محمد بن عيسى أبو عيسى الترمذي السلمي الناشر : دار إحياء التراث العربي – بيروت تحقيق : أحمد محمد شاكر وآخرون عدد الأجزاء : 5 الأحاديث مذيلة بأحكام الألباني عليها جزء 5 - صفحة 616 ح 3679 ( حدثنا الأنصاري حدثنا معن حدثنا إسحق بن يحيى بن طلحة ـ ضعيف ـ عن عمه إسحق بن طلحة ـ مقبول ـ عن عائشة : أن أبا بكر دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أنت عتيق الله من النار فيومئذ سمي عتيقا هذا حديث غريب قال الشيخ الألباني: صحيح ).


التعليق:
إسحاق بن يحيى بن طلحة: رواة التهذيبين - راو رقم 390 ( رتبته عند ابن حجر : ضعيف رتبته عند الذهبي : ضعفوه, وقال عنه يحيى بن سعيد: ذاك شبه لا شىء, و قال على : نحن لا نروى عنه شيئا, و قال صالح بن أحمد بن حنبل عن أبيه : منكر الحديث ليس بشىء. يحيى و زاد : ليس بشىء، لايكتب حديثه و قال عمرو بن على : متروك الحديث منكر الحديث و قال البخارى : يتكلمون فى حفظه و قال الترمذى : ليس بذاك القوى عندهم و قد تكلموا فيه من قبل حفظه و قال النسائى : ليس بثقة و قال فى موضع آخر : متروك الحديث و قال أبو زرعة : واهى الحديث و قال أبو حاتم : ضعيف الحديث ليس بقوى و لا بمكان أن يعتبر بحديثه و أخوه طلحة ابن يحيى أقوى حديثا منه و يتكلمون فى حفظه و يكتب حديثه, و قال يعقوب بن شيبة : لا بأس به و حديثه مضطرب جدا,و قال محمد بن سعد فى الطبقة الخامسة من أهل المدينة : أمه الخنساء بنت زياد ابن الأبرد الكلبى، و مات بالمدينة فى خلافة المهدى و هو يستضعف و قال ابن حبان فى " الضعفاء " : كان ردىء الحفظ سيىء الفهم يخطىء و لا يعلم و يروى و لا يفهم و ضعفه أيضا العجلى و الساجى و أبو داود و العقيلى و أبو العرب و الدارقطنى و غيرهم). وفي سند عمه إسحاق وهو مقبول ! وقد صرح بفرط ضعفه الذهبي عند ما علق على حديث الحاكم الذي هو برقم : 3557 ط التي حققها مصطفى عبد القادر عطا

والحديث قد ضعفه الحطيب في مشكاة المصابيح المؤلف : محمد بن عبد الله الخطيب التبريزي الناشر : المكتب الإسلامي – بيروت الطبعة : الثالثة - 1405 – 1985 تحقيق : تحقيق محمد ناصر الدين الألباني عدد الأجزاء : 3 جزء 3 - صفحة 313 ح 6022 ( ضعيف )وعن عائشة أن أبا بكر دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " أنت عتيق الله من النار ". فيومئذ سمي عتيقا. رواه الترمذي ). وقد أورده صاحب كتاب الطبقات الكبرى وفي نفس العلة

فكيف صح أو كان حسنا ؟!


صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان المؤلف : محمد بن حبان بن أحمد أبو حاتم التميمي البستي الناشر : مؤسسة الرسالة – بيروت الطبعة الثانية، 1414 – 1993 تحقيق : شعيب الأرنؤوط عدد الأجزاء : 18 الأحاديث مذيلة بأحكام شعيب الأرنؤوط عليها جزء 15 - صفحة 279 ح 6864 ( أخبرنا إبراهيم بن أبي أمية الطرسوسي و عمر بن سعيد بن سنان قالا : حدثنا حامد بن يحيى حدثنا سفيان عن زياد بن سعد عن عامر بن عبد الله بن الزبير : عن أبيه قال : كان اسم أبي بكر عبد الله بن عثمان فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : ( أنت عتيق الله من النار ) فسمي عتيقا )

التعليق:سفيان بن عيينة : كما في رواة التهذيبين - راو رقم 2451 ( رتبته عند ابن حجر : ثقة حافظ فقيه إمام حجة إلا أنه تغير حفظه بأخرة و كان ربما دلس لكن عن الثقات، و كان أثبت الناس فى عمرو بن دينار)

و عمر بن سعيد بن أحمد بن سنان الطائى المنبجى: مجهول ومثله في ذلك إبراهيم بن أبي أمية الطرسوسي ثم هو ليس من تلميذ حامد بن يحيى وهذا يعني أن في الحديث انقطاع

فكيف صح الحديث والحال هذا ؟

المستدرك على الصحيحين المؤلف : محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري الناشر : دار الكتب العلمية – بيروت الطبعة الأولى، 1411 – 1990 تحقيق : مصطفى عبد القادر عطا عدد الأجزاء : 4 مع الكتاب : تعليقات الذهبي في التلخيص جزء 3 - صفحة 424 ( حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب حدثنا ربيع بن سليمان حدثنا عبد الله بن وهب أخبرني إسحاق بن يحيى عن عيسى بن طلحة بن عبيد الله قال : دخلت على أم المؤمنين و عائشة بنت طلحة و هي تقول لأمها أسماء : أنا خير منك و أبي خير من أبيك قال : فجعلت أمها تشتمها و تقول : أنت خير مني فقالت أم المؤمنين عائشة : ألا أقضي بينكما قالت : بلى قالت : فإن أبا بكر رضي الله عنه دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : يا أبا بكر أنت عتيق الله من النار قالت : فمن يومئذ سمي عتيقا و لم يكن سمي قبل ذلك عتيقا قالت : ثم دخل طلحة بن عبيد الله فقال : أنت يا طلحة ممن قضي نحبه صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم )

التعليق:الحديث ضعيف جدا فقد سبقت ترجمة إسحاق بن يحيى بن طلحة
ثم من هو هذا أبو العباس محمد بن يعقوب الأعصم النيسابوري ؟

والحال هذا فكيف جاز للذهبي والحاكم أن يقولا عند سند الحديث أنه صحيح على شرط مسلم ؟!


مسند البزار جزء 6 - صفحة 170 ح 2213 ( حدثنا محمد بن الوليد الكرخي قال : نا حامد بن يحيى البلخي قال : نا سفيان بن عيينة عن زياد بن سعد عن عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إلى أبي بكر - رضي الله عنه - فقال : هذا عتيق الله من النار فيومئذ سمي عتيق وكان اسمه قبل ذلك عبد الله بن عثمان وهذا الحديث لا نعلم أحدا رواه بهذا الإسناد إلا حامد عن ابن عيينة )

التعليق:سفيان بن عيينة : كما في رواة التهذيبين - راو رقم 2451 ( رتبته عند ابن حجر : ثقة حافظ فقيه إمام حجة إلا أنه تغير حفظه بأخرة و كان ربما دلس لكن عن الثقات، و كان أثبت الناس فى عمرو بن دينار)

محمد بن الوليد الكرخي : مجهول

فالرواية لا تصح

ومما يوهي الأمر إن قد ذكرت أسسباب أخر لهذا الأمر1ـ اسمه عتيق وليس لقبه :
الأذكار للنووي جزء 1 - صفحة 663 ( واختلفوا في سبب تسميته عتيقاً فروينا عن عائشة رضي اللّه عنها من أوجه أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال : " أبُو بَكْرٍ عَتِيقُ اللَّهِ منَ النَّارِ " ( الترمذي ( 3679 ) وقال : هذا حديث غريب ) قال : فمن يومئذ سُمِّيَ عتيقاً. وقال مصعب بن الزبير وغيره من أهل النسب : سُمِّي عتيقاً لأنه لم يكن في نسبه شيء يُعاب به وقيل غير ذلك واللّه أعلم)

تهذيب الكمال جزء 15 - صفحة 284 ( وقال مصعب بن عبد الله الزبيري وغيره إنما سمي عتيقا لأنه لم يكن في نسبه شيء يعاب به ) و تهذيب التهذيب جزء 5 - صفحة 276 ( وقيل اسمه عتيق وأمه أم الخير سلمى بنت صخر بن عامر)

2ـ صفته وليس لقبه :
تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي المؤلف : عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي الناشر : مكتبة الرياض الحديثة – الرياض تحقيق : عبد الوهاب عبد اللطيف عدد الأجزاء : 2 جزء 2 - صفحة 290 ( قال الحاكم وأول لقب في الإسلام لقب أبي بكر الصديق وهو عتيق لقب به لعتاقة وجهه أي حسنه وقيل لأنه عتيق الله من النار) ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3073-هل-لقب-النبي-الأعظم-ـ-صلى-الله-عليه-وآله-وسلم-ـ-أبا-بكر-بعتيقٍ؟
هل صحّ أن الإمام الباقر عليه السلام مدح أبا بكر ؟ http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3072-هل-صحّ-أن-الإمام-الباقر-عليه-السلام-مدح-أبا-بكر-؟&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:52:41 GMT

[TR]

[/TR]
[TR]

[/TR]
[TR]

[/TR]
[TR]

[/TR]
هل صحّ أن الإمام الباقر عليه السلام مدح أبا بكر ؟




السؤال :

ورد في كتاب كشف الغمة للعلامة الشيعي علي بن عيسى الأربلي أن محمد بن علي الباقر سئل عن حلية السيف هل تجوز ؟ فقال : نعم ، قد حلّى أبو بكر الصدّيق سيفه بالفضة ، فقال له السائل : أتقول هذا ؟ فوثب الإمام عن مكانه فقال : نعم ، الصدّيق ، نعم الصدّيق ، فمن لم يقل له الصدّيق فلا صدّق الله قوله في الدنيا والآخرة .
وفي هذا مدح من أحد أئمتكم أيها الرافضة لأبي بكر وإقرار منه وتأكيد على أنّ الصدّيق لقب له ، فلماذا لا تقتدون بأئمتكم ؟

الجواب :

لم ترو هذه الرّواية من طرق الشيعة الإمامية ، والظاهر أن العلامة الأربلي نقلها في كتابه المذكور عن بعض المصادر السنية ، فهي مروية في كتاب فضائل الصحابة لابن حنبل ، والظاهر أنها من زيادات عبد الله بن أحمد على كتاب والده الفضائل ، فقال : ( حدثنا إبراهيم بن محمد ، قال : حدثنا عقبة بن مكرم ، قال : حدثنا يونس بن بكير ، عن أبي عبد الله الجعفي ، عن عروة بن عبد الله ، قال : أتيت أبا جعفر محمد بن علي ، فقلت : ما قولك في حلية السيوف ؟ فقال : لا بأس ، قد حلّى أبو بكر الصديق سيفه ، قال : فقلت وتقول الصدّيق ؟ قال : فوثب وثبة واستقبل القبلة ثم قال نعم الصديق ، نعم الصديق ، نعم الصديق ، ثلاث مرات ، فمن لم يقل له الصديق فلا صدّق الله له قولاً في الدنيا ولا في الآخرة ) (فضائل الصحابة 1/419 برقم : 655 ) .
ورواها ابن عساكر في تاريخ دمشق 54/283 بسنده إلى عقبة بن مكرم بنفس باقي سند الفضائل ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 3/184 بسنده إلى عقبة بن مكرم بنفس باقي السند ، والذهبي في سير أعلام النبلاء 4/408 من طريق أبي نعيم الأصفهاني بنفس سنده في الحلية ، فسند الجميع من عقبة بن مكرم إلى نهايته واحد ، وفيه ( أبو عبد الله الجعفي ) وهو ( عمرو بن شمر ) ، وهذا الرجل مطعون فيه من رجال الجرح والتعديل عند أهل السنة قال عنه ابن حجر : ( ليس بشيء ) ( لسان الميزان 4/366 ) ، وقال عنه الجوزجاني : ( زائغ كذاب ) (لسان الميزان 4/366 ، الكامل في الضعفاء 5/129 ) ، وقال البخاري : ( منكر الحديث ) (لسان الميزان 4/366 ، التاريخ الكبير 6/344 ) ، وقال أبو زرعة : ( ضعيف الحديث ) (لسان الميزان 4/366 ، الجرح والتعديل 6/239 ) ، وقال النسائي : ( ليس بثقة ولا يكتب حديثه ) (لسان الميزان 4/366 ) وقال : ( متروك الحديث ) (لسان الميزان 4/366 ، الضعفاء للنسائي صفحة 80 ) ، وقال ابن سعد : ( كانت عنده أحاديث ، وكان ضعيفاً جداً متروك الحديث ) ( طبقات ابن سعد 6/380 ، لسان الميزان 4/366 ) ، وقال أبو أحمد الحاكم : ( ليس بالقوي عندهم ) ( لسان الميزان 4/366 ) ، وقال الحاكم أبو عبد الله : ( كان كثير الموضوعات عن جابر الجعفي وليس يروي تلك الموضوعات الفاحشة عن جابر غيره ) ( لسان الميزان4/366 ) ، وقال الدارقطني : ( متروك الحديث ) ( لسان الميزان 4/366 ) ، فالرجل مجمع على ضعفه عندهم .
وفي السند ( يونس بن بكير ) ، وهو وإن وثقه بعض رجال الجرح والتعديل إلاّ أن بعضهم ذكر في ترجمته أنّه كان من أتباع السلطان ، وكان مرجئاً ( الضعفاء الكبير 4/461 ، تهذيب التهذيب 11/382 ) ، وقال أبو داود عنه : ( ليس بحجة ) ( الكاشف 2/402 ، تهذيب التهذيب 11/382 ، تهذيب الكمال 32/497 ) ، وقال النسائي : ( ليس بالقوي ) وقال مرة : ( ضعيف ) ( تهذيب التهذيب 11/382 ، تهذيب الكمال 32/497 ) ، وقال ابن أبي شيبة : ( فيه لين ) ( تهذيب التهذيب 11/382 ) .
وعليه فإن هذه الرواية لم ترو من طرق الشيعة وهي ضعيفة سنداً عند أهل السنة فكيف يصح الاحتجاج على الشيعة برواية هذا حالها ؟
ونحن لا نشك في وضع هذه الرواية على لسان الإمام الباقر عليه السلام مثلها مثل الكثير من الروايات الموضوعة على لسانهم عليهم السلام ، لأن الروايات المأثورة عن النبي صلى الله عليه وآله والمروية من أكثر من طريق أنّ الصديق الأكبر هو الإمام علي عليه السلام ، فعن أبي ذر وعن سلمان قالا : ( أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد علي رضي الله عنه فقال إن هذا أول من آمن بي وهو أول من يصافحني يوم القيامة وهذا الصديق الأكبر وهذا فاروق هذه الأمة يفرق بين الحق والباطل وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالم ) ( المعجم الكبير 6/269 ، ورواه بنفس اللفظ أو اختلاف يسير فيه البزار في مسنده 9/342 برقم : 3898 ، تاريخ دمشق 42/41 ،42 ) .
وعن بن عباس قال ستكون فتنة فإن أدركها أحد منكم فعليه بخصلتين كتاب الله وعلي بن أبي طالب فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو آخذ بيد علي هذا أول من آمن بي وأول من يصافحني وهو فاروق هذه الأمة يفرق بين الحق والباطل وهو يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظلمة وهو الصديق الأكبر وهو بابي الذي أوتي منه وهو خليفتي من بعدي ) ( تاريخ دمشق 42/43 ) .
وعن أبي ليلى الغفاري قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول سيكون من بعدي فتنة فإذا كان ذلك فألزموا علي بن أبي طالب فإنه أول من آمن بي وأول من يصافحني يوم القيامة وهو الصديق الأكبر وهو فاروق هذه الأمة وهو يعسوب المؤمنين والمال يعسوب المنافقين ( الاستبعاب 4/1744 ، الإصابة 7/354 ) .
وأثر عن الإمام علي عليه السلام أنّه قال : ( أنا عبد الله وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر ، لا يقولها بعدي إلاّ كذاب مفتر ، صليت قبل الناس بسبع سنين ) ( تفسير الثعلبي 5/85 ، المستدرك على الصحيحين 3/120 برقم : 4584 ، سنن النسائي 5/106 برقم : 8395 ، سنن ابن ماجة 1/44 برقم : 120 ، مصباح الزجاجة 1/20 وقال الكناني : ( هذا إسناد صحيح رجاله ثقات ) ، خصائص الإمام علي للنسائي صفحة 24 برقم : 7 ، مصنف ابن أبي شيبة 6/368 برقم : 32084 ، السنة لابن أبي عاصم 2/598 برقم : 1324 ، فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل 2/586 برقم : 993 ) . ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3072-هل-صحّ-أن-الإمام-الباقر-عليه-السلام-مدح-أبا-بكر-؟
هل لقب ابوبكر بالصديق http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3071-هل-لقب-ابوبكر-بالصديق&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:50:23 GMT لايوجد حديثاً واحداً صحيحاً بأن النبي صلى الله عليه وآله دعى أبا بكر بـ (الصدِّيق ( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )مصادر سنية عدد... لايوجد حديثاً واحداً صحيحاً بأن النبي صلى الله عليه وآله دعى أبا بكر بـ (الصدِّيق


( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )مصادر سنية

عدد الروايات : ( 3 )

أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي (ع)

961 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : إبن نمير ، وأبو أحمد ، هو الزبيري ، قالا : ، نا : العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله ، قال : سمعت علياًً يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، قال إبن نمير في حديثه : وأنا الصديق الأكبر ، لا يقولها بعد ، قال أبو أحمد : بعدي إلاّّ كاذب مفتري ، ولقد صليت قبل الناس سبع سنين ، قال أبو أحمد : ولقد أسلمت قبل الناس بسبع سنين.



أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي (ع)

1036 - حدثنا : محمد ، قثنا : الحسن بن عبد الرحمن الأنصاري قال : ، نا : عمرو بن جميع ، عن إبن أبي ليلى ، عن أخيه عيسى ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة : حبيب بن مري النجار مؤمن آل ياسين ، وخرتيل مؤمن آل فرعون ، وعلي بن أبي طالب الثالث ، وهو أفضلهم.



أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي (ع)

1082 - وفيما كتب إلينا عبد الله بن غنام الكوفي ، يذكر أن الحسن بن عبد الرحمن بن أبي ليلى المكفوف حدثهم ، قال : ، أنا : عمرو بن جميع البصري ، عن محمد بن أبي ليلى ، عن عيسى بن عبد الرحمن ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه أبي ليلى قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة : حبيب النجار مؤمن آل ياسين الذي قال : يا قوم إتبعوا المرسلين ، وحزقيل مؤمن آل فرعون الذي قال : أتقتلون رجلاًًً أن يقول ربي الله ، وعلي بن أبي طالب الثالث ، وهو أفضلهم.

( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )

عدد الروايات : ( 1 )

سنن إبن ماجه - كتاب المقدمة - أبواب في فضائل أصحاب النبي (ص) - باب فضل علي بن أبي طالب (ع)

120 - حدثنا : محمد بن إسماعيل الرازي ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، أنبئنا : العلاء إبن صالح ، عن المنهال ، عن عباد بن عبد الله ، قال : قال علي : أنا : عبد الله ، وأخو رسوله (ص) ، وأنا الصديق الأكبر ، لا يقولها بعدى إلاّّ كذّاب ، صليت قبل الناس لسبع سنين.

شرح سنن إبن ماجه للسندي

‏- وفي الزوائد قلت : هذا إسناد صحيح رجاله ثقات ، رواه الحاكم في المستدرك ، عن المنهال وقال : صحيح على شرط الشيخين ، والجملة الأولى في جامع الترمذي من حديث إبن عمر مرفوعاًً : أنت أخي في الدنيا والآخرة ، وقال : حديث حسن غريب ، إنتهى.

‏- قلت : فكإن من حكم بالوضع حكم عليه لعدم ظهور معناه لا لأجل خلل في إسناده ، وقد ظهر معناه بما ذكرنا.

رجال السند :

1 - محمد بن إسماعيل الرازي - ( قال عنه ) : أبو حاتم الرازي ( صدوق ) ، الذهبي ( صدوق ).

2 - عبيدالله بن موسى - ( قال عنه ) : يحيى بن معين : ( ثقة ) ، أبو حاتم الرازي : ( ثقة ) ، العجلي : ( ثقة ) ، محمد بن سعد ( ثقة صدوق يتشيع ) ، إبن عدي : ( ثقة ) ، إبن حيان : ( ثقة ).

3 - العلاء إبن صالح - ( قال عنه ) : يحيى بن معين ( ثقة ) ، أبو داوود السجستاني : ( ثقة ) ، أبة حاتم الرازي : ( لا بأس به ) ، يعقوب بن سفيان : ( ثقة ) ، إبن نمير : ( ثقة ) ، الحجلي : ( ثقة ) .

4 - المنهال بن عمرو - ( قال عنه ) : يحيى بن معين : ( ثقة ) ، النسائي : ( ثقة ) ، العجلي : ( ثقة ) ، إبن حبان : ( ذكره في الثقات ) ، الدار قطني : ( صدوق ).

5 - عباد بن عبدالله : ( قال عنه ) : العجلي : ( ثقة ) ، النسائي : ( ثقة ) ، محمد بن سعد : ( ثقة ) ، إبن حبان : ( ذكره في الثقات ).



( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )

عدد الروايات : ( 2 )

مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - كانت لعلي أربع خصال ليست لأحد - رقم الحديث : ( 4641 )

4563 - حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الحسن بن علي بن عفان العمري ، وحدثنا : أبوبكر بن أبي دارم الحافظ ، ثنا : إبراهيم بن عبد الله العبسي ، قالا : ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي ، عن علي (ر) قال : إني عبد الله ، وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلاّ كاذب ، صليت قبل الناس بسبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة.



الهيثمي - مجمع الزوائد - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر) - باب إسلامه (ر) - الجزء : ( 9 ) - رقم الصفحة : ( 102 )

14597 - وعن أبي ذر وسلمان قالا : أخذ النبي (ص) بيد على فقال : أن هذا أول من آمن بى وهذا أول من يصافحني يوم القيامة وهذا الصديق الأكبر وهذا فاروق هذه الأمة يفرق بين الحق والباطل ، وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالمين ، رواه الطبراني والبزار ، عن أبى ذر وحده.



( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )

عدد الروايات : ( 12 )

أحمد بن عبدالله الطبري - ذخائر العقبى - رقم الصفحة : ( 56 ، 58 ، 60 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

- وكان يكنى أبا حسن وسماه رسول الله (ص) : صديقاً.

- وعن معاذة العدوية قالت : سمعت علياًً على المنبر منبر البصرة يقول : أنا الصديق الأكبر ، أخرجه إبن قتيبة.

- وعن أبى ذر قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول لعلى : أنت الصديق الأكبر وأنت الفاروق الذى يفرق بين الحق والباطل ، وأنت يعسوب الدين.

- وروى أحمد بن حنبل في كتاب المناقب أن النبي (ص) قال : الصديقون ثلاثة حبيب النجار مؤمن آل يس الذى قال : يا قوم إتبعوا المرسلين وحزقيل مؤمن آل فرعون الذى قال : أتقتلون رجلاًًً أن يقول ربي الله ، وعلي بن أبى طالب وهو أفضلهم.

- وعن معاذة العدوية قالت : سمعت علياًً على المنبر يقول : أنا الصديق الأكبر آمنت قبل أن يؤمن أبوبكر ، وأسلمت قبل أن يسلم أبوبكر.

- وعنه إنه كان يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر ، ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين ، خرجه الخلعي.



الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 56 )

- حدثنا : أحمد بن الحسن الترمذي قال : ، حدثنا : عبيد الله بن موسى قال : ، أخبرنا : العلاء ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله ، قال : سمعت علياًً يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدى إلاّ كاذب مفتر ، صليت مع رسول الله (ص) قبل الناس بسبع سنين.



الطبري - بشارة المصطفى - رقم الصفحة : ( 139 ، 165، 172 ، 241 ، 327 )

- حدثنا : أحمد بن يحيى الأودي ، قال : ، حدثنا : إسماعيل بن أبان ، قال : ، حدثنا : فضيل بن الزبير ، قال : ، حدثنا : أبو عبد الله مولى بني هاشم ، عن أبي سخيلة قال : حججت أنا وسلمان الفارسي (ر) فمررنا بالربذة وجلسنا إلى أبي ذر الغفاري فقال لنا : إنه ستكون بعدي فتنه ولابد منها فعليكم بكتاب الله والشيخ علي بن أبي طالب (ع) فإلزموها ، فإشهد على رسول الله (ص) : إني سمعته يقول : علي أول من آمن بي وأول من صدقني وأول من يصافحني يوم القيامة ، وهو الصديق الأكبر وهو فاروق هذه الأمة يفرق بين الحق والباطل ، وهو يعسوب المؤمنين والمال يعسوب المنافقين.

- عن أبي ذر (ر) : أنه سمع رسول الله (ص) : يقول لعلي بن أبي طالب (ع) : أنت أول من آمن بي ، وأنت أول من يصافحني يوم القيامة ، وأنت الصديق الأكبر ، وأنت الفاروق الذي تفرق بين الحق والباطل ، وأنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب المنافقين.

- أخذ رسول الله (ص) بيد علي بن أبي طالب (ع) ، فقال : هذا أول من آمن بي ، وهو أول من يصافحني يوم القيامة ، وهو الصديق الأكبر وفاروق هذه الأمة ويعسوب المؤمنين.

- عن أبي ليلى الغفاري قال : سمعت رسول الله (ص) : يقول : سيكون بعدي فتنة ، فإذا كان ذلك فألزموا علي بن أبي طالب ، فإنه أول من يراني ، وأول من يصافحني يوم القيامة ، وهو الصديق الأكبر وهو فاروق هذه الأمة ، يفرق بين الحق والباطل ، وهو يعسوب المؤمنين والمال يعسوب المنافقين.

12 - عن الحكم بن الصلت ، عن أبي جعفر محمد بن علي ، عن آبائه (ع) قال : قال رسول الله (ص) : خذوا بحجزة هذا الأنزع ، يعني علياًً (ع) فإنه الصديق الأكبر والفاروق بين الحق والباطل ، من أحبه هداه الله ومن تخلف عنه محقه الله ، ومنه سبطا أمتي الحسن والحسين وهما إبناي ومن الحسين أئمة الهدى ، أعطاهم الله علمي وفهمي.

الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )

عدد الروايات : ( 3 )

إبن أبي عاصم - الآحاد والمثاني - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 148 )

177 - حدثنا : أبوبكر ، نا : بن نمير ، عن العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله ، قال : سمعت علياًً (ر) يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلاّ كذّاب مفتري ، ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين.



إبن أبي عاصم - الآحاد والمثاني - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 151 )

185 - حدثنا : أبو موسى ، نا : نوح بن قيس ، عن رجل قد سماه - ذهب ، عن أبي موسى إسمه - عن معاذة العدوية ، قالت : سمعت علياًً (ر) يخطب على المنبر وهو يقول : أنا الصديق الأكبر ، آمنت قبل أن يؤمن أبوبكر (ر) ، وأسلمت قبل أن يسلم ، حدثنا : أبو موسى ، نا : مسلم بن إبراهيم ، نا : نوح بن قيس ، نا : سليمان بن عبد الله الحارثي ، حدثتني معاذة العدوية ، قالت : سمعت علياًً (ر) ، على المنبر يقول : مثله.



إبن أبي عاصم - كتاب السنة - رقم الصفحة : ( 584 )

1125 - ثنا : أبوبكر بن أبي شيبة ، حدثنا : عبد الله بن نمير ، عن العلاء بن صالح ، عن المنهال ، عن عباد بن عبد الله ، قال : سمعت علياًً (ع) يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلاّ كذّاب مفتر ، ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين.

( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )

عدد الروايات : ( 2 )

الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : ( 2 ، 3 ) - رقم الصفحة : ( 3 ، 101 )

2587 - داهر بن يحيى الرازي ، رافضي بغيض ، لا يتابع على بلاياه ، ذكر العقيلى من حديث عبدالله بن داهر ، عن أبيه ، عن الأعمش ، عن عباية الأسدي ، عن إبن عباس ، عن النبي (ص) : إنه قال : يا أم سلمة ، إن علياًً لحمه من لحمى ، وهو بمنزلة هارون من موسى منى ، غير أنه لا نبى بعدى قال إبن عباس : ستكون فتنة ، فمن أدركها فعليه بخصلتين : كتاب الله ، وعلي بن أبي طالب ، فإني سمعت رسول الله (ص) وهو آخذ بيد علي : هذا أول من آمن بى ، وأول من يصافحني يوم القيامة ، وهو فاروق هذه الأمة ، يفرق بين الحق والباطل ، وهو يعسوب المؤمنين ، والمال يعسوب الظلمة ، وهو الصديق الأكبر ، وهو خليفتي من بعدى.

- أنبئونا ، عن إبن المعطوش ، أخبرنا : محمد بن محمد ، أخبرنا : عبيد الله بن شاهين ، أخبرنا : محمد بن كوثر ، حدثنا : محمد بن سليمان بن الحارث ، حدثنا : عبيد الله بن موسى ، حدثنا : العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبدالله ، قال : سمعت علياًً يقول : أنا : عبدالله وأخو رسول الله ، وأنا الصديق الأكبر ، لا يقولهما بعدى إلاّ كذّاب ، صليت قبل الناس سبع سنين ، رواه النسائي في الخصائص ، عن أحمد بن سليمان.

( الإمام علي (ع) هو الصديق والفاروق )

عدد الروايات : ( 3 )

أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - معرفة أعلام النبي (ص)

322 - حدثنا : أبو بحر محمد بن الحسن ، ثنا : محمد بن سليمان بن الحارث ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي ، قال : سمعت علياًً يقول : أنا : عبد الله ، وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر ، لا يقولها بعدي إلاّ كذّاب ، صليت قبل الناس بسبع سنين.



أبي نعيم الإصبهاني - معرفة الصحابة - معرفة أعلام النبي (ص)

323 - حدثنا : أبو القاسم إبراهيم بن أحمد بن أبي حصين ، ثنا : عبيد بن غنام ، ثنا : الحسن بن عبد الرحمن ، ثنا : عمرو بن جميع ، عن إبن أبي ليلى ، عن أخيه عيسى ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، عن أبيه ، قال : قال رسول الله (ص) : الصديقون ثلاثة حبيب النجار مؤمن آل ياسين ، وحزبيل مؤمن آل فرعون ، وعلي بن أبي طالب وهو أفضلهم.


يتبع ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3071-هل-لقب-ابوبكر-بالصديق
هل عبد ابوبكر الاصنام من مصادر سنية http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3070-هل-عبد-ابوبكر-الاصنام-من-مصادر-سنية&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:47:12 GMT ابو بكر عبد الاصنام في ارشاد الساري للقسطلاني عن ابي هريرة انه قال : اجتمع المهاجرون والأنصار عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر :... ابو بكر عبد الاصنام

في ارشاد الساري للقسطلاني عن ابي هريرة انه قال : اجتمع المهاجرون والأنصار عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر : وعيشك يا رسول الله ! إني لم أسجد لصنم قط فغضب عمر بن الخطاب وقال : تقول :
وعيشك يا رسول الله ! إني لم أسجد لصنم قط . وكنت في الجاهلية كذا وكذا ؟ رواه القسطلاني في ( إرشاد الساري ) ( 6 / 187 ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3070-هل-عبد-ابوبكر-الاصنام-من-مصادر-سنية
هل كان إسلام الشيخين ظاهريا http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3069-هل-كان-إسلام-الشيخين-ظاهريا&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:45:59 GMT إسلام الشيخين الظاهري ماذا كانت عقيدة أبو بكر وعمر في حياة الرسول هل كانا مؤمنين أم كافرين أم منافقين? هذه التشقيقات ليست جامعة، بل هناك عنوان... إسلام الشيخين الظاهري

ماذا كانت عقيدة أبو بكر وعمر في حياة الرسول هل كانا مؤمنين أم كافرين أم منافقين?
هذه التشقيقات ليست جامعة، بل هناك عنوان رابع مكمل لها، وهو أنهما مسلمان بالإسلام الظاهر وقد يجتمع هذا العنوان مع النفاق، ولكن قد يكون النفاق ظاهراً كنفاق عبد الله بن أبي بن أبي سلول رأس النفاق والمنافقين، وقد يكون خفياً كما في الاثني عشر منافقاً الذين يعلمهم حذيفة الذي يسمى حافظ سرّ رسول الله (صلى الله عله وآله وسلم) في المنافقين، بل من المنافقين من حجب الله تعالى عن رسوله (صلى الله عله وآله وسلم) العلم بهم لمصلحة وحكمة ولكي يتعامل معهم كمسلمين ظاهراً فقال عزَّ وجلَّ: (( وَممَّن حَولَكم مّنَ الأَعرَاب منَاقفونَ وَمن أَهل المَدينَة مَرَدوا عَلَى النَّفاق لاَ تَعلَمهم نَحن نَعلَمهم سَنعَذّبهم مَّرَّتَين ثمَّ يرَدّونَ إلَى عَذَاب عَظيم )) (التوبة : 1 1) فهناك تكشف وتبلى السرائر!
وقد كان عمر بن الخطاب كان يسأل حذيفة عن هؤلاء الاثني عشر منافقاً وهل هومنهم!! فلو كان مؤمناً حقاً ومبشراً بالجنة وبالشهادة كيف له أن يسأل حذيفة هل أنا منهم؟!
أما حديث الردّة الذي يرويه السنة والشيعة، فإنه لا يخرج هؤلاء المرتدّين عن ولاية أمير المؤمنين(ع) عن الإسلام، فتكون بمعنى الردّة دون الردّة، كما تحمل أحاديث الكفر على مرتكب بعض الكبائر فيحمل على الكفر دون الكفر.
فالكفر المخرج من الملة ننفيه عن أكثر الصحابة وكذا عن أبي بكر وعمر، والإيمان لا نثبته لجميع الصحابة ولا لأحد منهم ولا من غيرهم إلا بدليل صحيح صريح ثابت لا يدخله شك، كإيمان علي وفاطمة والحسنين(عليهم السلام) وعمار وأبويه وأبي ذر والمقداد وسلمان وزيد بن حارثة، وغيرهم ممن استشهد في زمن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وبين يديه دفاعاً عن الدين وعن النبي (صلى الله عله وآله وسلم) وفي سبيل الله تعالى، وكذلك حمزة وجعفر وعبد الله بن عباس وأبيه العباس وخديجة وأم سلمة وسائر المؤمنين والمؤمنات الذين يعلمهم الله تعالى ورسوله، ولا نستطيع معرفته أو التعرف عليه إلا باخبار عالم الغيب لأنّه من الغيب فقد قال تعالى: (( وقالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم وإن تطيعوا الله ورسوله لا يلتكم من أعمالكم شيئاً إن الله غفور رحيم * إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله أولئك هم الصادقون ))الحجرات:15،14. فقوله تعالى: (لم يرتابوا) فانا نعتقد بأن عمر قد ارتاب في صلح الحديبية كما هو ثابت وبقي محاججاً لرسول الله (صلى الله عله وآله وسلم) وبعدها لم يقتنع وذهب إلى أبي بكر حتى أنه قال: ((فعملت لذلك أعمالاً)) وبعد ذلك اعتزل القوم والجيش ورسول الله (صلى الله عله وآله وسلم) في تلك المحنة ثم أرسل ابنه عبد الله ليأتيه بفرس كان قد آجرها إلى أحد المسلمين المقاتلين ولكن ابن عمر رأى الصحابة يبايعون رسول الله (صلى الله عله وآله وسلم) تحت الشجرة حين أتاهم فبايع وذهب إلى أبيه يناديه أن نزلت آية البيعة هلم فأتى عمر فبايع، ولذلك كانوا يقولون أن ابن عمر أسلم قبل عمر لأجل هذه المبايعة. (البخاري 5 / 69) فتأمل!!
وكذلك ارتيابه في سؤاله لحذيفة هل إنه من المنافقين!!
وكذلك عند موته انه كان يقول : وددت أني نجوت منها كفافاً لا لي ولا عليَّ !!(رواه البخاري 8 / 126).
وكذلك حين أراد النبي (صلى الله عله وآله وسلم) كتابة وصيته رماه بالهجر.
وما إلى ذلك من عقد الخلافة لأبي بكر والنبي (صلى الله عله وآله وسلم) لم يدفن بعد وفاته ودون حضور أهل بيت النبي والإمام علي وبني هاشم وما تبع ذلك.
أما أبو بكر فقد آجر الناقة للنبي (صلى الله عله وآله وسلم) عند الهجرة وكان يمن على رسول الله (صلى الله عله وآله وسلم) بإسلامه وأمواله فيقول النبي (صلى الله عله وآله وسلم) : (إن أمنَّ الناس علي أبو بكر) والمن مذموم لا ممدوح خصوصاً مع وجود الآية الكريمة: (( يَمنّونَ عَلَيكَ أَن أَسلَموا قل لَّا تَمنّوا عَلَيَّ إسلَامَكم بَل اللَّه يَمنّ عَلَيكم أَن هَدَاكم للإيمَان إن كنتم صَادقينَ )) (الحجرات:17).
وقد اتهمهما أمير المؤمنين(ع) كما في البخاري ــ مع تحريفه ومسلم للرواية واخفائه لقول علي(ع) بأنهما (كاذبان آثمان غادران خائنان)ــ (البخاري بتصرف 6 / 191 وغيره ومسلم 5 / 152).
وكذا فرارهما من الزحف في أكثر المعارك كبدر والخندق وخيبر وحنين! وما إلى ذلك.
فلم يثبت لنا صدقه ولا إيمانه. ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3069-هل-كان-إسلام-الشيخين-ظاهريا
لماذا أسلم أبو بكر وعمر مع أن الإسلام كان ضعيفا؟ http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3068-لماذا-أسلم-أبو-بكر-وعمر-مع-أن-الإسلام-كان-ضعيفا؟&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:44:56 GMT لماذا أسلم أبو بكر وعمر مع أن الإسلام كان ضعيفا؟ (http://www.alqatrah.net/an1040) *: طبعاً لا خلاف ولا إشكال على أن أبابكر وعمر قد ظلما أهل... لماذا أسلم أبو بكر وعمر مع أن الإسلام كان ضعيفا؟

:
طبعاً لا خلاف ولا إشكال على أن أبابكر وعمر قد ظلما أهل البيت وانقلبا على عقبيهما !!!
ولكن سؤالي :
إذ كان هذان الشخصان بهذا السوء ، فلم أسلما من البداية ؟؟وكما تعلمون نشأ الإسلام ضعيفاً لا قوة له !!
وما هو الرد على يسألنا عن اسلامهماوأقدميتهما في الإسلام ؟؟

الجواب
أنهما أسلما طمعاً حيث نمى إليهما عن اليهود والنصارى أن نبياً اسمه (محمد) صلى الله عليه وآله وهذه أوصافه سيخرج من مكة وسيملك العرب والعجم، فأسلما عن طمع في أن يخلفاه ويملكان.
وهذا الجواب هو في الحقيقة جواب مولانا الإمام صاحب الزمان (عليه السلام) عندما رُفع إليه هذا السؤال حيث قال: إنهما أسلما طمعا، وذلك أنهما يخالطان مع اليهود ويُخبران بخروج محمد (صلى الله عليه وآله) واستيلائه على العرب من التوراة والكتب والمقدسة، وملاحم قصة محمد (صلى الله عليه وآله) ويقولون لهما: يكون استيلاؤه على العرب كاستيلاء (بخت نصر) على بني اسرائيل إلا أنه يدّعي النبوة ولا يكون من النبوة في شيء، فلما ظهر أمر رسول الله فساعدا معه على شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله طمعا أن يجدا من جهة ولاية رسول الله ولاية بلد اذا انتظم أمره، وحسن باله، واستقامت ولايته". (الاحتجاج للطبرسي ج2 ص275).
: فإن شك احد في حقيقة مخالطة أبي بكر لرهبان اليهود والنصارى كونها مروية في مصادرنا؛ استخرجنا لهم شاهدا من مصادرهم، حيث رووا أن أبا بكر كان مع قافلة تجارية فيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) نحو الشام، فلما توقفت جلس النبي تحت ظل سدرة، فذهب أبو بكر إلى راهب يسأله عن الدين، وهناك سأله الراهب: "من الرجل الذي في ظل السدرة؟ فقال أبو بكر: ذاك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب. فقال الراهب: هذا والله نبي! وما استظل تحتها أحد بعد عيسى بن مريم إلا محمد نبي الله. فوقع في قلب أبي بكر اليقين والتصديق، فلما نُبّئ رسول الله وهو ابن أربعين سنة، وأبو بكر ابن ثمان وثلاثين سنة، أسلم وصدّق رسول الله". (أسباب النزول للواحدي النيسابوري ص255 وكنز العمال ج12 ص506 وغيرهما كثير). ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3068-لماذا-أسلم-أبو-بكر-وعمر-مع-أن-الإسلام-كان-ضعيفا؟
ماحقيقة اسلام ابوبكر http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3067-ماحقيقة-اسلام-ابوبكر&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:39:30 GMT *اسلامه* *أسلم أبا بكر في مرحلة متأخرة في السنوات المتأخرة من بعثة الرسول الأعظم صلى الله* *عليه وآله وسلم في مكة وقبل الهجرة إلى المدينة بقليل**.*... اسلامه
أسلم أبا بكر في مرحلة متأخرة في السنوات المتأخرة من بعثة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في مكة وقبل الهجرة إلى المدينة بقليل.

الشواهد:
أ‌- روى الذهبي عن الحسن بن زيد قال: أن علياً أول ذكر أسلم ثم أسلم زيد ثم جعفر وكان أبوبكر الرابع أو الخامس. (سير أعلام النبلاء/ج1/ص216)

ب‌- روى أبو هلال العسكري أن عائشة وقفت يوم البصرة فقالت: أبي رابع أربعة من المسلمين. (الأوائل/ص98)

ج- روى الطبري عن محمد بن سعد بن أبي وقاص: قلت لأبي أكان أبو بكر أولكم إسلاما؟ فقال: لا، ولقد أسلم قبله أكثر من خمسين ولكن كان أفضلنا إسلاما! (تاريخ الطبري/ج2/ص60)

د- قال رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم: صلت الملائكة عليّ وعلى علي بن أبي طالب سبع سنين؛ قالوا: ولم ذاك يا رسول الله؟ قال: لم يكن معي من الرجال غيره. (تاريخ دمشق/ج42/ص36، وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد/ج3/ص258)

هـ - قال رسول الله صلى الله عليه [وآله] وسلم آخذاً بيد علي: أن هذا أول من آمن بي، وهو أول من يصافحني يوم القيامة، وهو الصدّيق الأكبر، وهذا فاروق هذه الأمة يفرّق بين الحق والباطل، وهذا يعسوب الدين؛ (المعجم الكبير للطبراني/ج6/ص269، مجمع الزوائد للهيثمي/ج9/ص102) وهو بابي الذي أوتى منه وهو خليفتي من بعدي. (الكفاية للحافظ الكنجي الشافعي/ص79



( الإمام علي (ع) أول من أسلم وصلى وهاجر )مصادر سنية
ز
عدد الروايات : ( 10 )

مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - مسند الخلفاء الراشدين (ر) - مسند علي بن أبي طالب (ر)

1195 - حدثنا : يزيد ، أخبرنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل ، عن حبة العرني ، قال : سمعت علياًً ، يقول : أنا أول رجل صلى مع رسول الله (ص).



مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبدالله بن عباس (ر)

‏1790 - حدثنا : ‏ ‏يعقوب ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبي ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن إسحاق ‏ ‏، حدثني : ‏ ‏يحيى بن أبي الأشعث ‏ ‏، عن ‏ ‏إسماعيل بن إياس بن عفيف الكندي ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏جده ‏ ‏قال : كنت أمرأ تاجراً فقدمت الحج فأتيت ‏ ‏العباس بن عبد المطلب ‏ ‏لأبتاع منه بعض التجارة وكان أمرأ تاجراً فوالله إنني لعنده ‏ ‏بمنى ‏ ‏إذ خرج رجل من ‏ ‏خباء ‏ ‏قريب منه فنظر إلى الشمس فلما رآها مالت ‏ ‏يعني قام ‏ ‏يصلي ‏ ‏قال : ثم خرجت إمرأة من ذلك ‏ ‏الخباء ‏ ‏الذي خرج منه ذلك الرجل فقامت خلفه تصلي ثم خرج غلام حين راهقالحلم من ذلك ‏ ‏الخباء ‏ ‏فقام معه ‏ ‏يصلي قال : فقلت ‏ ‏للعباس ‏ ‏من هذا يا ‏ ‏عباس ، قال : هذا ‏ ‏محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ‏ ‏إبن أخي قال : فقلت : من هذه المرأة قال : هذه إمرأته ‏ ‏خديجة إبنة خويلد ‏ ‏قال : قلت : من هذا الفتى قال : هذا ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏‏إبن عمه قال : فقلت : فما هذا الذي يصنع قال : ‏ ‏يصلي وهو يزعم أنه نبي ولم يتبعه على أمره إلاّ إمرأته وإبن عمه هذا الفتى وهو يزعم أنه سيفتح عليه كنوز ‏ ‏كسرى ‏ ‏وقيصر ‏ ‏قال : فكان عفيف وهو إبن عم ‏ ‏الأشعث بن قيس ‏ ‏يقول وأسلم بعد ذلك فحسن إسلامه لو كان الله رزقني الإسلام يومئذ فأكون ثالثاً مع ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ (ع). ‏



مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبدالله بن عباس (ر)

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

3052 - حدثنا : ‏ ‏عبد الله ‏ ، حدثنا : ‏ ‏يحيى بن حماد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو بلج ‏ ، حدثنا : ‏ ‏عمرو بن ميمون ‏ ‏قال :.... وكان أول من أسلم من الناس بعد ‏خديجة ، ‏قال : وأخذ رسول الله (ص) ‏ثوبه فوضعه على ‏علي ‏وفاطمة ‏وحسن ‏وحسين ‏ ‏فقال : ‏إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ‏....



مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - بداية مسند عبدالله بن عباس (ر)

3532 - حدثنا : ‏ ‏سليمان بن داود ‏ ، حدثنا : ‏ ‏أبو عوانة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي بلج ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو بن ميمون ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : ‏ ‏أول من صلى مع النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏بعد ‏ ‏خديجة ‏ ‏علي ‏، ‏وقال مرة : أسلم.



مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث زيد بن أرقم (ر)

‏18795 - حدثنا : ‏ ‏وكيع ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو بن مرة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي حمزة ‏ ‏مولى ‏ ‏الأنصار ‏ ‏، عن ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏قال : أول من أسلم مع رسول الله ‏ (ص)‏ ‏علي ‏(ر). ‏



مسند أحمد - أول مسند البصريين - حديث معقل بن يسار (ر)

19796 - حدثنا : ‏ ‏أبو أحمد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏خالد يعني إبن طهمان ‏ ‏، عن ‏ ‏نافع بن أبي نافع ‏ ‏، عن ‏ ‏معقل بن يسار ‏ ‏قال : ‏ ‏وضأت النبي ‏ ‏(ص)‏ ‏ذات يوم فقال : ‏ ‏هل لك في ‏ ‏فاطمة ‏ ‏(ر)‏ ‏تعودها فقلت : نعم فقام متوكئاً عليّ فقال : أما إنه سيحمل ثقلها غيرك ويكون أجرها لك قال : فكأنه لم يكن علي شيء حتى دخلنا على ‏ ‏فاطمة ‏ (ع) ‏فقال لها كيف تجدينك قالت : والله لقد إشتد حزني وإشتدت فاقتي وطال سقمي ‏ ‏قال ‏أبو عبد الرحمن ‏ : ‏وجدت في كتاب أبي بخط يده ‏ ‏في هذا الحديث ‏ ‏قال : ‏ ‏أو ما ترضين أني زوجتك أقدم أمتي سلماًً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً.



أحمد - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي (ع)

961 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : إبن نمير ، وأبو أحمد ، هو الزبيري ، قالا : ، نا : العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله ، قال : سمعت علياًً يقول : أنا عبد الله وأخو رسوله ، قال إبن نمير في حديثه : أنا الصديق الأكبر لا يقولها بعد ، قال أبو أحمد : بعدي إلاّ كاذب مفتري ، ولقد صليت قبل الناس سبع سنين ، قال أبو أحمد : ولقد أسلمت قبل الناس بسبع سنين.



أحمد - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي (ع)

965 - حدثنا : عبد الله ، قال : ، حدثني : أبي ، قثنا : محمد بن جعفر ، قثنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال : سمعت حبة العرني قال : سمعت علياًً يقول : أنا أول من صلى مع رسول الله (ص).



أحمد - فضائل الصحابة - فضائل الإمام علي (ع)

969 - حدثنا : عبد الله ، نا : أبي ، قثنا : يزيد بن هارون قال : ، أنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال : سمعت حبة العرني يقول : سمعت علياًً يقول : أنا أول رجل صلى مع رسول الله (ص) ، أو أسلم.



أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - فضائل فاطمة (ع)

1304 - حدثنا : العباس بن إبراهيم القراطيسي ، نا : محمد بن إسماعيل الأحمسي ، نا : مفضل بن صالح ، نا : جابر الجعفي ، عن سليمان بن بريدة ، عن أبيه قال : قال لي رسول الله (ص) : قم بنا يا بريدة نعود فاطمة قال : فلما إن دخلنا عليها أبصرت أباها ودمعت عيناها قال : ما يبكيك يا بنية ؟ ، قالت : قلة الطعم وكثرة الهم ، وشدة السقم قال : أما والله لما عند الله خير مما ترغبين إليه يا فاطمة ، أما ترضين أني زوجتك أقدمهم سلماًً ، وأكثرهم علماً وأفضلهم حلماً ، والله إن إبنيك لمن شباب أهل الجنة.

( الإمام علي (ع) أول من أسلم وصلى وهاجر )
ز
عدد الروايات : ( 3 )

سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر)

‏3728 - حدثنا : ‏ ‏إسماعيل بن موسى ‏ ، حدثنا : ‏ ‏علي بن عابس ‏ ‏، عن ‏ ‏مسلم الملائي ‏ ‏، عن ‏ ‏أنس بن مالك ‏ ‏قال : بعث النبي ‏(ص) ‏يوم ‏ ‏الإثنين وصلى ‏ ‏علي ‏ ‏يوم الثلاثاء ، ‏قال ‏أبو عيسى ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏، عن ‏ ‏علي ‏ ‏وهذا ‏ ‏حديث غريب ‏ ‏لا نعرفه إلاّّ من حديث ‏ ‏مسلم الأعور ‏، ‏ومسلم الأعور ‏ ‏ليس عندهم بذلك القوي ‏، ‏وقد روي هذا ، عن ‏ ‏مسلم ‏ ‏، عن ‏ ‏حبة ‏ ‏، عن ‏ ‏علي ‏ ‏نحو هذا.



سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر)

‏3734 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن حميد ‏ ، حدثنا : ‏ ‏إبراهيم بن المختار ‏ ‏، عن ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي بلج ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو بن ميمون ‏ ‏، عن ‏ ‏إبن عباس ، قال : أول من صلى ‏ ‏علي ، ‏ قال : ‏هذا ‏ ‏حديث غريب ‏ ‏من هذا الوجه لا نعرفه من حديث ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي بلج ‏ ‏إلاّّ من حديث ‏ ‏محمد بن حميد ‏ ‏وأبو بلج ‏ ‏إسمه ‏ ‏يحيى بن سليم ‏ ‏وقد إختلف أهل العلم في هذا فقال بعضهم : أول من أسلم ‏ ‏أبوبكر الصديق ‏، ‏وقال ‏بعضهم : أول من أسلم ‏ ‏علي ‏ ‏وقال بعض أهل العلم : أول من أسلم من الرجال ‏ ‏أبوبكر ‏، وأسلم ‏ ‏علي ‏ ‏وهو غلام إبن ثمان سنين ، وأول من أسلم من النساء ‏ ‏خديجة.



سنن الترمذي - كتاب المناقب - باب مناقب علي بن أبي طالب (ر)

‏3735 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن بشار ‏ ‏ومحمد بن المثنى ‏ ‏قالا : ، حدثنا : ‏ ‏محمد بن جعفر ‏ ، حدثنا : ‏ ‏شعبة ‏ ‏، عن ‏ ‏عمرو بن مرة ‏ ‏، عن ‏ ‏أبي حمزة ‏ ‏رجل من ‏ ‏الأنصار ‏ ‏قال : سمعت ‏ ‏زيد بن أرقم ‏ ‏يقول : أول من أسلم ‏ ‏علي ، قال ‏عمرو بن مرة ‏: ‏فذكرت ذلك ‏ ‏لإبراهيم النخعي ‏ ‏فأنكره ‏ ‏فقال : ‏ ‏أول من أسلم ‏ ‏أبوبكر الصديق ‏ ، ‏قال ‏أبو عيسى ‏، هذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏، وأبو حمزة ‏ ‏إسمه ‏ ‏طلحة بن يزيد.



( الإمام علي (ع) أول من أسلم وصلى وهاجر )
ز
عدد الروايات : ( 7 )

النسائي - السنن الكبرى - كتاب المناقب

6910 - أخبرنا : إسماعيل بن مسعود ، عن خالد قال : ، حدثنا : شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : سمعت أبا حمزة ، مولى الأنصار قال : سمعت زيد بن أرقم يقول : أول من صلى مع رسول الله (ص) ، وقال في موضع آخر : أول من أسلم علي.



النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

7159 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : عبد الرحمن يعني إبن مهدي قال : ، حدثنا : شعبة ، عن سلمة بن كهيل قال : سمعت حبة العرني قال : سمعت علياًً يقول : أنا أول من صلى مع رسول الله (ص).



النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

7161 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : محمد بن جعفر ، قال : ، حدثنا : شعبة ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي حمزة ، عن زيد بن أرقم ، قال : أول من أسلم مع رسول الله (ص) علي بن أبي طالب.



النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

7162 - أخبرنا : عبد الله بن سعيد ، قال : ، حدثنا : إبن إدريس قال : سمعت شعبة ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي حمزة ، عن زيد بن أرقم ، قال : أول من أسلم علي.



النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

7163 - أخبرنا : إسماعيل بن مسعود ، عن خالد وهو إبن الحارث قال : ، حدثنا : شعبة ، عن عمرو بن مرة قال : سمعت أبا حمزة مولى الأنصار قال : سمعت زيد بن أرقم يقول : أول من صلى مع رسول الله (ص) علي ، وقال في موضع آخر : أسلم علي.



النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

7165 - أخبرنا : أحمد بن سليمان قال : ، حدثنا : عبيد الله بن موسى قال : ، حدثنا : العلاء بن صالح ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله ، قال : قال علي : أنا عبد الله ، وأخو رسوله (ص) ، وأنا الصديق الأكبر ، لا يقولها بعدي إلاّّ كاذب ، صليت قبل الناس بسبع سنين.



النسائي - السنن الكبرى - كتاب الخصائص

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

7182 - أخبرنا : محمد بن المثنى قال : ، حدثنا : يحيى بن حماد قال : ، حدثنا : الوضاح وهو أبو عوانة قال : ، حدثنا : يحيى قال : ، حدثنا : عمرو بن ميمون قال : .... وكان أول من أسلم من الناس بعد خديجة ، ولبس ثوب رسول الله (ص) ....


( الإمام علي (ع) أول من أسلم وصلى وهاجر )
ز
عدد الروايات : ( 9 )

مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة - كانت لعلي أربع خصال ليست لأحد - رقم الحديث : ( 4641 )

4563 - حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الحسن بن علي بن عفان العمري ، وحدثنا : أبوبكر بن أبي دارم الحافظ ، ثنا : إبراهيم بن عبد الله العبسي ، قالا : ، ثنا : عبيد الله بن موسى ، ثنا : إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن المنهال بن عمرو عن عباد بن عبد الله الأسدي ، عن علي (ر) قال : إني عبد الله ، وأخو رسوله ، وأنا الصديق الأكبر لا يقولها بعدي إلاّ كاذب ، صليت قبل الناس بسبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة.



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة - كانت لعلي أربع خصال ليست لأحد - رقم الحديث : ( 4642 )

4564 - حدثنا : شعيب بن صفوان ، عن الأجلج ، عن سلمة بن كهيل ، عن حبة بن جوين ، عن علي (ع) قال : عبدت الله مع رسول الله (ص) سبع سنين قبل أن يعبده أحد من هذه الأمة.


مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - ذكر إسلام أبي ذر (ر) - حديث رقم : ( 4643 )
4565 - حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : أحمد بن عبد الجبار ، ثنا : يونس بن بكير ، عن يوسف بن صهيب ، عن عبد الله بن بريدة ، عن أبيه قال : إنطلق أبو ذر ونعيم إبن عم أبي ذر وأنا معهم نطلب رسول الله (ص) وهو بالجبل مكتتم فقال أبو ذر : يا محمد أتيناك نسمع ما تقول وإلى ما تدعو ، فقال رسول الله (ص) : أقول لا إله إلاّ الله وأني رسول الله فآمن به أبو ذر وصاحبه وآمنت به ، وكان علي في حاجة لرسول الله (ص) أرسله فيها وأوحى إلى رسول الله (ص) يوم الإثنين وصلى يوم الثلاثاء ، صحيح الإسناد ولم يخرجاه.



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - نبئ النبي يوم الاثنين وصلى علي يوم الثلاثاء - حديث رقم : ( 4644 )

4566 - حدثنا : أبو سعيد أحمد بن عمرو الأحمسي ، ثنا : الحسين بن حميد بن الربيع ، حدثني : عبد الرحمن بن بيهس الملائي ، حدثني : علي بن عابس ، عن مسلم الملائي ، عن أنس (ر) قال : نبئ النبي (ص) يوم الإثنين وأسلم علي يوم الثلاثاء.



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة - جمع النبي (ص) أهل بيته وقراءة آية التطهير - حديث رقم : ( 4708 )

[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]

4627 - أخبرنا : أبوبكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ، ببغداد من أصل كتابه ، ثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني : أبي ، ثنا : يحيى بن حماد ، ثنا : أبو عوانة ، ثنا : أبو بلج ، ثنا : عمرو بن ميمون ، قال : إني لجالس عند إبن عباس ، .... قال إبن عباس : وكان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة (ع).



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - أولكم وارداً على الحوض أولكم إسلاماً - حديث رقم : ( 4717 )

4645 - حدثنا : أبوبكر بن إسحاق ، أنبأ : عبيد بن حاتم الحافظ ، ثنا : محمد بن حاتم المؤدب ، ثنا : سيف بن محمد ، ثنا : سفيان الثوري ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي صادق ، عن الأغر ، عن سلمان (ر) قال : قال رسول الله (ص) : أولكم وارداً على الحوض ، أولكم إسلاماًً علي بن أبي طالب.


مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة (ر) - أولكم وارداً على الحوض أولكم إسلاماً - حديث رقم : ( 4718 )

4646 - أخبرنا : أحمد بن جعفر القطعي ، ثنا : عبد الله بن أحمد بن حنبل ، حدثني : أبي ، ثنا : محمد بن جعفر ، ثنا : شعبة ، عن عمرو بن مرة ، عن أبي حمزة ، عن زيد بن أرقم (ر) قال : إن أول من أسلم مع رسول الله (ص) علي بن أبي طالب (ر) ، هذا حديث صحيح الإسناد ، وإنما الخلاف في هذا الحرف أن أبابكر الصديق (ر) كان أول الرجال البالغين إسلاماًً وعلي بن أبي طالب تقدم إسلامه قبل البلوغ.



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة - ما قدم البصرة راكب خير لأهلها من أبي موسى الأشعري - رقم الحديث : ( 6017 )

5995 - حدثنا : أبو العباس محمد بن يعقوب ، ثنا : الحسن بن علي بن عفان العامري ، ثنا : حسن بن عطية ، ثنا : يحيى بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، عن محمد بن علي ، عن إبن عباس ، قال : قال أبو موسى ، الأشعري : إن علياًً أول من أسلم مع رسول الله (ص) ، هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه ، والغرض من إخراجه براءة ساحة أبي موسى من نقص علي ، ثم رواية إبن عباس عنه.



مستدرك الحاكم - كتاب معرفة الصحابة - إستجابة دعاء سعد في حق راكب سب علياً - رقم الحديث : ( 6176 )

6172 - فحدثنا بشرح ، هذا الحديث الشيخ أبوبكر بن إسحاق ، أنا : الحسن بن علي بن زياد السري ، ثنا : حامد بن يحيى البلخي بمكة ، ثنا : سفيان ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن قيس بن أبي حازم ، قال : كنت بالمدينة فبينا أنا أطوف في السوق إذ بلغت أحجار الزيت ، فرأيت قوماًً مجتمعين على فارس قد ركب دابة ، وهو يشتم علي بن أبي طالب ، والناس وقوف حواليه إذ أقبل سعد بن أبي وقاص فوقف عليهم ، فقال : ما هذا ؟ ، فقالوا : رجل يشتم علي بن أبي طالب ، فتقدم سعد فأفرجوا له حتى وقف عليه ، فقال : يا هذا ، علام تشتم علي بن أبي طالب ؟ ألم يكن أول من أسلم ؟ ألم يكن أول من صلى مع رسول الله (ص) ؟ ، ألم يكن أزهد الناس ؟ ألم يكن أعلم الناس ؟ وذكر حتى قال : ألم يكن ختن رسول الله (ص) على إبنته ؟ ألم يكن صاحب راية رسول الله (ص) في غزواته ؟ ثم إستقبل القبلة ورفع يديه ، وقال : اللهم إن هذا يشتم ولياً من أوليائك ، فلا تفرق هذا الجمع حتى تريهم قدرتك قال قيس : فوالله ما تفرقنا حتى ساخت به دابته فرمته على هامته في تلك الأحجار ، فإنفلق دماغه ومات ، هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ، ولم يخرجاه.

يتبع ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3067-ماحقيقة-اسلام-ابوبكر
ما نسب الى الامام الصادق (عليه السلام) من تفضيله للشيخين http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3066-ما-نسب-الى-الامام-الصادق-(عليه-السلام)-من-تفضيله-للشيخين&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:37:42 GMT السؤال: ما نسب الى الامام الصادق (عليه السلام) من تفضيله للشيخين سمعت في إحدى المناظرات أن الامام الصادق عليه السلام كان يؤنب كل من يقول بأفضلية... السؤال: ما نسب الى الامام الصادق (عليه السلام) من تفضيله للشيخين
سمعت في إحدى المناظرات أن الامام الصادق عليه السلام كان يؤنب كل من يقول بأفضلية الإمام علي عليه السلام على أبي بكر وعمر وأنه عليه السلام له مناظرات معهم في ذلك فما هو تعليقكم على ذلك
الجواب:
ان هذه الشبهة طرحها ابن تيمية ولحقه ابن حجر الهيثمي في (الصواعق المحرقة) وقد نقل عدة روايات عن الدارقطني وغيره من العامة يوحي ظاهرها بما نسب للامام الصادق (عليه السلام) في أصل الشبهة، وتبعه غيره منهم احسان الهي ظهير، وقد أخذ ذلك منه الباقين, وعلى كل لم نستطع أن نخرج هذه الروايات عن الدارقطني لا من سننه ولا من علله فربما نقلت في كتاب آخر له.
ولكن مع ذلك فقد روى جلها المزي في (تهذيب الكمال) والذهبي في (سير اعلام النبلاء) وابن حجر العسقلاني في (تهذيب التهذيب) وكذا رويت عن عبد الله بن أحمد بن حنبل.
والغرض من ايرادها في الكتب الثلاثة الاولى للرجال واضح، وهو تأكيد فحوى الشبهة المطروحة فانهم لا يستطيعون التخلي عن الامام الصادق (عليه السلام) والسكوت عنه، وكذا لا يستطيعون الترجمة له بما هو مشهور عن مذهب أهل البيت (عليهم السلام) وما هو معروف عند الشيعة الامامية، فاضطروا الى نقل مثل هذه الروايات عنه للادعاء بأنه (عليه السلام) على مذهب السنة، وهو موضوع الشبهة الاصلي كما تعرف.
على كل.. فان ما نقل من الروايات بعضه الاكثر عن سالم بن أبي حفصة وهو ضعيف، كان زيدياً بترياً وقد ضعفه الالباني عندهم، ومن الواضح ان من مثله يتقي منه الامام (عليه السلام)، وبعضها الآخر أما عن غيره من الضعفاء أو رجال العامة وأما ظاهرة واضحة في التقية أو لا تدل على المطلوب أصلاً. وقد أجاب عن أكثرها القاضي نور الله التستري في (الصوارم المهرقة) الذي هو رد على (الصواعق المحرقة) لابن حجر المكي الهيثمي.

ثم إن ما ذكر في أصل الشبهة مجمل يراد به خلط الاوراق وايهام السامع، إذ يجب أن تطرح الشبهة على عدة أقسام:
1- ان الامام الصادق (عليه السلام) كان ينهى عن سب ولعن الشيخين، أو أن يفاضل أحد بينهما وبين علي (عليه السلام).
2- ان الامام الصادق (عليه السلام) كان يقول بأفضليتهما على جده أمير المؤمنين (عليه السلام).
3- انه كان يرجو شفاعتهما يوم القيامة .
4- انه كان يتولاهما.
5- انه كان يعتقد بأنهما تسنما موضع الخلافة عن حق.
6- انه كان يعتقد انهما لم يظلما فاطمة (عليها السلام) أو أهل البيت (عليهم السلام) عموماً ولم يغتصبا حقهم.
ولعل بعض الاقسام داخلة في البعض، ونحن نحاول أن نجيب على بعضها مختصراً ونكتفي به عن الجواب عن الباقي من الاقسام:
وللجواب نقدم مقدمة، وهي: ان كل ما روي من طرق الآخرين ليس حجة علينا وانما الحجة أن تكون من طرقنا، هذا فضلاَ عما ذكرناه سابقاً من الحمل على التقية وضعف السند وعدم الدلالة على المطلوب، وعليه بعد التسليم بصحة طرق هذه الروايات عندهم او ان بعضها يدعم البعض، نقول:

الجواب على الاول:
في الروايات التي فيها نهي عن السب، فنحن ايضاً نقول به اذ ليس من أخلاق أئمتنا السب أو أنهم يرضون لشيعتهم أن يسبوا اعدائهم، ونهي أمير المؤمنين (عليه السلام) اصحابه عن سب اصحاب معاوية معروف مشهور.
وأما النهي عن اللعن والتفضيل فاضافة الى ما فيه من التقية على نفس الامام (عليه السلام)، فانه لم يكن الامام (عليه السلام) يريد أن ينشغل بهما أصحابه وشيعته عن قضايا الدين العليا على ما فيهما من مساوئ جمة على عموم الطائفة فالتقية لحفظ كيان الطائفة من الامور الواجبة.

وعلى الثاني:
بغض النظر عن أدلة الشيعة في فضل علي (عليه السلام) وانه مساو لرسول الله (صلى الله عليه وآله) ونفسه بآية المباهلة، اورد لك هنا حديثين عن الامام الصادق (عليه السلام) من عشرات الاحاديث عنه وعن باقي الائمة وعليك باستخراج الباقي.
روى الصدوق في (اماليه) عن التميمي قال: حدثني سيدي علي بن موسي الرضا (عليه السلام) قال حدثني أبي موسى، قال حدثني أبي جعفر بن محمد قال: حدثني أبي محمد بن علي، قال: حدثني أبي علي بن الحسين قال: حدثني أبي الحسين بن علي، قال حدثني أخي الحسن بن علي، قال: حدثني أبي علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (يا علي أنت خير البشر ولا يشك فيك الا كافر) (أمالي الصدوق : 136 (134).
وفي (الكافي9 عن سنان بن ظريف عن أبي عبد الله (عليه السلام) يقول: قال: (أنا أول أهل بيت نوه الله بأسمائنا، انه لما خلق السماوات والارض أمر منادياً فنادى أشهد أن لا اله الا الله ثلاثاً، أشهد أن محمداً رسول الله ثلاثاً، أشهد أن علياً امير المؤمنين حقاً ثلاثاً) (الكافي 1: 441 ح8).
فمن يروي مثل هذه الاحاديث كيف يفضل على جده علي (عليه السلام) غيره كائناً من كان. ونرجو الانتباه انه هنا لا يجري تضعيف مثل هذه الروايات الذي ربما يلجأ اليه الخصم، وذلك لكثرة الصحيح منها، ثم انها تدخل في التواتر مضموناً ـ فلاحظ ـ .

وعلى الثالث:
في (امالي الطوسي) عن محمد بن المثنى الازدي: انه سمع أبا عبد الله جعفر بن محمد (عليه السلام) يقول: (نحن السبب بينكم وبين الله عزوجل) (امالي الطوسي، المجلس (6) ح12).
فاذا كان الامام الصادق (عليه السلام) هو السبب بين الله والناس فكيف يجعل بينه وبين الله أبو بكر وعمر سبباً، وهنا في باب الشفاعة روايات صريحة لم يسعفني الوقت بتتبعها وايرادها، فراجع.
ولكن اسمع هذه الرواية عن حنان بن سدير، قال: حدثني رجل من أصحاب أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سمعته يقول: (أن اشد الناس عذاباً يوم القيامة لسبعة نفر: أولهم ابن آدم الذي قتل أخاه ونمرود الذي حاج ابراهيم (عليه السلام) في ربه، واثنان في بني اسرائيل هودّا قومهما ونصراهما، وفرعون الذي قال ﴿ أنا ربكم الاعلى ﴾ واثنان من هذه الامة أحدهما شرهما في تابوت من قوارير تحت الفلق في بحار من نار) (البحار 30: 308 عن ثواب الاعمال).
وفي الباب عن الصادق (عليه السلام) الكثير فراجع. فاذا كانا في تابوت من نار فكيف يشفعان له (عليه السلام)؟!

وعلى الرابع:
روى في (التهذيب) باسناده عن الحسين بن ثوير وأبي سلمة السراج، قالا: سمعنا أبا عبدالله (عليه السلام) وهو يلعن في دبر كل مكتوبة أربعة من الرجال وأربعاً من النساء: التيمي والعدوي وفعلان ومعاوية ـ ويسميهم ـ وفلانة وفلانة وهند وأم الحكم اخت معاوية. (البحار 30: 298 عن التهذيب).
فهل معنى هذا أنه يتولاهما؟!! وفي الباب كثير غيره فراجع.

وعلى الخامس:
عن (الاحتجاج) عن اسحاق بن موسى عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن آباءه (عليهم السلام) قال: (خطب أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) خطبة بالكوفة، فلما كان في آخر كلامه قال: اني لأولى الناس بالناس وما زلت مظلوماً منذ قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقام اليه الاشعث بن قيس (لعنه الله) فقال: يا امير المؤمنين لم تخطبنا خطبة منذ قدمت العراق الا وقلت: والله أني لاولى الناس بالناس وما زلت مظلوماً منذ قبض رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولما ولي تيم وعدي ألا ضربت بسيفك دون ظلامتك؟ فقال له أمير المؤمنين (صلوات الله وسلامه عليه): يا بن الخمارة، قد قلت قولاً فاسمع: والله ما منعني الجبن ولا كراهية الموت، ولا منعني ذلك الا عهد أخي رسول الله (صلى الله عليه وآله) خبرني وقال: يا أبا الحسن، أن الامة ستغدر بك وتنقض عهدي...) (البحار 29: 282 عن الاحتجاج).
فهذه صريحة بانهما لم يجلسا مجلس الخلافة بحق، وهي عن الصادق (عليه السلام)!

وعلى السادس:
في (امالي الطوسي) عن أبان بن تغلب عن جعفر بن محمد (عليه السلام) قال: (لما انصرفت فاطمة (عليها السلام) من عند أبي بكر أقبلت على أمير المؤمنين (عليه السلام) فقالت: يا بن أبي طالب اشتملت مشيمة الجنين وقعدت حجرة الظنين، نقضت قادمة الاجدل، فخانك ريش الاعزل، هذا ابن أبي قحافة قد ابتزني نحيلة أبي وبليغة ابني، والله لقد اجد في ظلامتي وألد في خصامي...) (امالي الطوسي المجلسي 8 ح8). فهي صريحة في ظلامة فاطمة (عليها السلام)!
وفي (الامالي) أيضاً عن الفضيل بن يسار قال: قلت لابي عبدالله (عليه السلام): لمن كان الامر حين قبض رسول الله؟ قال: (لنا أهل البيت)، فقلت: فكيف صار في تيم وعدي؟، قال: (انك سألت فافهم الجواب: ان الله تعالى لما كتب ان يفسد في الارض وتنكح الفروج الحرام ويحكم بغير ما انزل الله، خلا بين اعدائنا وبين مرادهم من الدنيا حتى دفعونا عن حقنا، وجرى الظلم على أيديهم دوننا) (أمالي الطوسي، المجلسي 8، ح49).
وفي (الكافي) عن عبد الرحمن بن أبي عبد الرحمن قال: قلت لابي عبد الله (عليه السلام): ان الله عز ذكره من علينا بأن عرفنا توحيده، ثم من علينا بأن اقررنا بمحمد (صلى الله عليه وآله) بالرسالة، ثم اختصنا بحبكم أهل البيت نتولاكم ونتبرأ من عدوكم وانما يريد الله بذلك خلاص أنفسنا من النار، قال: ورققت وبكيت، فقال أبو عبد الله (عليه السلام): سلني فو الله لا تسألني عن شيء الا أخبرتك به، قال: فقال له عبدالملك بن اعين: ما سمعته قالها لمخلوق قبلك، قال: قلت: خبرني عن الرجلين؟ قال: فقال ظلمانا حقنا في كتاب الله عزوجل ومنعا فاطمة (عليها السلام) ميراثها من ابيها، وجرى ظلمهما الى اليوم، قال واشار الى خلفه: ونبذا كتاب الله وراء ظهورهما (البحار 30: 193 عن الكافي).
وفي ما أوردناه كفاية وانما أردنا أن نستعرض مفاصل الجواب على هذه الشبهة وأمثالها من نسبة تولي الاولين الى كل الأئمة (عليهم السلام) أو الى بني هاشم أو أولاد فاطمة(عليها السلام) فان الجواب عليها بالاسلوب الذي سلكناه، وعليكم التفصيل وايراد الشواهد فان في الباب مئات الروايات عن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) وعشرات عن الصادق (عليه السلام) بالخصوص صالحة للاستشهاد بها هنا تفوق حد التواتر مضموناً ولا مجال للطعن فيها سنداً. والله الموفق. ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3066-ما-نسب-الى-الامام-الصادق-(عليه-السلام)-من-تفضيله-للشيخين
ما حقيقة حديث_ولدني أبو بكر مرتين؟ http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3065-ما-حقيقة-حديث_ولدني-أبو-بكر-مرتين؟&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:36:55 GMT *ما حقيقة حديث_ولدني أبو بكر مرتين؟* *الجواب**:**إن هذا الحديث هو مما يستدل به أهل* *السنة على الشيعة لتصويب خلافة أبي بكر، فراجع ما ذكره ابن... ما حقيقة حديث_ولدني أبو بكر مرتين؟


الجواب:إن هذا الحديث هو مما يستدل به أهل السنة على الشيعة لتصويب خلافة أبي بكر، فراجع ما ذكره ابن حجر الهيثمي، وفضل بن روزبهان الصواعق المحرقة ص84 ط دار الكتب العلمية سنة 1408هـ وكلام ابن روزبهان في دلائل الصدق ج1 ص76.

وقد رد عليهم علماؤنا الأبرار رحمهم الله تعالى استدلالاتهم تلك.

ولا حاجة إلى ذكر ما استدل به أولئك، وما أجاب به هؤلاء .. راجع على سبيل المثال: إحقاق الحق للتستري ص64 ـ 67 ودلائل الصدق ج1 ص82 و83 والصوارم المهرقة ص253 والبحار ج29 ص651. فإن هذا ليس هو محط نظرنا هنا..

فإن هذه الكلمة: (ولدني أبو بكر مرتين) قد نسبت إلى الإمام الصادق عليه السلام في بعض كتب أهل السنة وهي في الأكثر كتب التراجم، ووردت أيضاً في بعض آخر من غيرها. على طريقة إلقاء الكلام على عواهنه، من دون نظر ومناقشة إسناده، صحة وضعفاً

راجع: تهذيب التهذيب ج2 ص103 وتذكرة الحفاظ ج1 ص166 وعمدة الطالب ص176 مطبعة الصدر سنة 1417هـ قم وغاية الاختصار ص100 وكشف الغمة ج2 ص161 ط سنة 1381 هـ. المطبعة العلمية قم المقدسة عن الجنابذي وعن جواهر الكلام لابن وهيب ص13 وسير أعلام النبلاء ج6 ص255 والصواعق المحرقة ص84 وأورده السيد الخوئي في مستند العروة كتاب الخمس ج1 ص317 وتنقيح المقال ج3 ص73 وعن الدر المنثور ج1 ص240 ولم أجده.

فالرواية اذن سنية، وليست شيعية، وهي كما ذكرها الدارقطني التالية:
الدارقطني: عن أحمد بن محمد بن إسماعيل الآدمي، عن محمد بن الحسين الحنيني، عن عبد العزيز بن محمد الأزدي، عن حفص بن غياث قال: سمعت جعفر بن محمد يقول:
(
ما أرجو من شفاعة علي شيئاً إلا وأنا أرجو من شفاعة أبي بكر مثله. لقد ولدني مرتين..) تهذيب الكمال ج5 ص81 و82 وراجع: سير أعلام النبلاء ج2 ص259 وطبقات الحفاظ ج1 ص167 ونقل عن تاريخ دمشق ج44 ص455.

ونقول:
إننا نسجل هنا على هذا الحديث النقاط التالية:
أولاً: قد ذكر القرماني: أن أم الإمام الصادق عليه السلام هي (أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي سمرة) أخبار الدول وآثار الأول (مطبوع بهامش الكامل في التاريخ سنة 1302 هـ) ج1 ص234.

وعدم ورود القاسم بن محمد بن أبي سمرة في كتب الرجال لا يعني أنه شخصية موهومة، إذ ما أكثر الشخصيات الحقيقية التي أهمل التاريخ ذكرها لأكثر من سبب..

ولعل هذا هو السبب في أن الشهيد قد اكتفى بالقول: (أم فروة بنت القاسم بن محمد) راجع: البحار ج47 ص1.

ثانياً: هناك جماعة ـ ومنهم الجنابذي ـ تقول: إن أم فروة هي جدة الإمام الباقر عليه السلام لأمه، وليست زوجته، ولا هي أم الإمام الصادق عليه السلام

راجع: كشف الغمة ج2 ص120 ط سنة 1381 هـ المطبعة العلمية ـ قم وناسخ التواريخ، حياة الإمام الصادق ج1 ص11 والبحار ج46 ص218.

ولعل شهرة القاسم بن محمد بن أبي بكر تجعل اسمه دون سواه يسبق إلى ذهن الرواة، فإذا كتبوا القاسم بن محمد، فإنهم يضيفون كلمة (ابن أبي بكر)، جرياً على الإلف والعادة.

أضف إلى ذلك:
أن القاسم بن محمد أكثر من رجل، كما يعلم من مراجعة كتب التاريخ والتراجم..

ثالثاً: إن الرواية ضعيفة السند، فإنها ـ كما قلنا ـ لم ترو من طرق شيعة أهل البيت عليهم السلام، فكيف صح لهذا البعض أن ينسب هذا القول إلى الإمام عليه السلام من دون أن يَتثبَّت من صحة الرواية؟!

رابعاً: إن الإمام الصادق عليه السلام ليس بحاجة إلى الشفاعة ليرجوها من أبي بكر..

خامساً: إن شفاعة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله، هي التي ترتجى وتطلب، فكيف يطلب حفيد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله الشفاعة من أبي بكر، ويترك جدّه الرسول صلى الله عليه وآله؟!

وأبو بكر ومن هم على شاكلته بحاجة إلى شفاعته صلى الله عليه وآله..

فهو صلى الله عليه وآله الذي يشفع لمن يستحق الشفاعة، ويساق من لا يستحقها إلى الجحيم، وإلى العذاب الأليم..

ولماذا رجا شفاعة أبي بكر، ولم يرج شفاعة سلمان مثلاً؟

فإن كان قد تعلق أمله بشفاعة أبي بكر، وعلي، لأجل القرابة، فهو أمر يستحيل أن يمر في ذهن الإمام عليه السلام خصوصاً وأن القرآن الكريم قد صرح برفض هذا المنطق وأدانه، فقد قال تعالى: يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ..آية 34-36 من سورة عبس!

وقال تعالى: لاَ يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلاَ مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْداً...آية 87 من سورة مريم!

فالقرابات النسبية مجردةً إذن ليست هي المعيار.

كما أن الشفاعة إنما هي مقام ومنصب يعطيه الله لأشخاص معينين، هم صفوة الخلق، قد عهد الله إليهم بالشفاعة بالمذنبين من أمته.. والإمام الصادق عليه السلام هو أحد هؤلاء الصفوة الذين يشفعون في الأمة بدون ريب..

سادساً وأخيراً: إن بيت أبي بكر قد عرف بالمهانة والذل، فلاحظ ما يلي:
1
ـ قال عوف بن عطية:
وأمـا الأ لأمـان بنـــو عدي وتيـم حين تزدحم الأمـور
فلا تشهد بهم فتيان حـرب ولكن ادن من حلب وعير

كذا في المصدر وهذا من الإقواء الذي قد يحصل في بعض الموارد.

إذا رهنوا رمـاحهم بـزبـــد فإن رماح تيـــم لا تضير ...راجع: طبقات الشعراء لابن سلام ص38.

2
ـ ذكر البلاذري: أن أبا سفيان قال لعلي عليه السلام: (يا علي بايعتم رجلاً من أذل قبيلة من قريش) راجع: أنساب الأشراف، قسم حياة النبي صلى الله عليه وآله ص588.

3
ـ حين بويع أبو بكر نادى أبو سفيان: (غلبكم على هذا الأمر أذل أهل بيت في قريش).

وفي نص الحاكم: (ما بال هذا الأمر في أقل قريش قلة، وأذلها ذلة؟! يعني أبا بكر)

راجع: الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله ج3 ص98 والمصنف للصنعاني ج5 ص451 ومستدرك الحاكم ج3 ص78 عن ابن عساكر، وأبي أحمد الدهقان وراجع: الكامل لابن الأثير ج2 ص326 وتاريخ الأمم والملوك ج2 ص944 والنزاع والتخاصم ص19 وكنز العمال ج5 ص383 و385 عن ابن عساكر وأبي أحمد الدهقان.

4
ـ حج أبو بكر ومعه أبو سفيان، فرفع صوته عليه، فقال أبو قحافة:
اخفض صوتك يا أبا بكر عن ابن حرب.

فقال أبو بكر:
(
يا أبا قحافة، إن الله بنى في الإسلام بيوتاً كانت غير مبنية، وهدم بيوتاً كانت في الجاهلية مبنية. وبيت أبي سفيان مما هدم)

راجع: النزاع والتخاصم ص19 والغدير للعلامة الأميني ج3 ص353 عنه.

5
ـ قد روي عن الإمام الصادق عليه السلام قوله عن محمد بن أبي بكر رحمه الله: أنجب النجباء من أهل بيت سوء، محمد بن أبي بكر

راجع: رجال الكشي ص63 ط جامعة مشهد عنه في قاموس الرجال ج9 ص19 ط جماعة المدرسين.
وبمعناه غيره..

وبعدما تقدم نقول:
لو فرضنا صحة هذه الرواية، أعني رواية: ولدني أبو بكر مرتين، وقد عرفت أنها غير صحيحة جزماً، لكن فرض المحال ليس بمحال.

وكذا لو صح انتساب الإمام عليه السلام إلى أبي بكر من جهة أمه، وقد تقدم ما يوجب الريب في ذلك.

نعم، لو صح ذلك كله، فلا بد من حملها على أنه عليه السلام أراد بيان أمر واقع ـ ربما لأجل دفع الشر عن ضعفاء شيعته..

ولم يقل ذلك اعتزازاً منه بالانتساب إلى أبي بكر، وإلى بيته، فإن من ينتسب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله، لا يفتخر بالانتساب إلى أحد سواه، وكيف يفتخر ويعتز بمن ظلم جدته الزهراء عليها السلام، وأوصل إليها أعظم الأذى، حتى ماتت شهيدة مظلومة واجدة عليه، هاجرة له؟! ]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3065-ما-حقيقة-حديث_ولدني-أبو-بكر-مرتين؟
ألا يخدش كون أبي بكر ابن زنا بطهارة نسب بعض الأئمة عليهم السلام؟ http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3064-ألا-يخدش-كون-أبي-بكر-ابن-زنا-بطهارة-نسب-بعض-الأئمة-عليهم-السلام؟&goto=newpost Mon, 09 Oct 2017 19:36:03 GMT *ألا يخدش كون أبي بكر ابن زنا بطهارة نسب بعض الأئمة عليهم السلام؟ *_السؤال_ *ورد في من يبغض علي بأنه ولد زنا ، كما انه لا يقتل اولاد الأنبياء... ألا يخدش كون أبي بكر ابن زنا بطهارة نسب بعض الأئمة عليهم السلام؟

السؤال
ورد في من يبغض علي بأنه ولد زنا ، كما انه لا يقتل اولاد الأنبياء والأنبياء او يحرض على ذلك او يرضى به إلا ولد الزنا
فهذا بالنتيجة يثبت في حق أبي بكر لع، وهنا يشكل المخالفين بأن الشيعة بهذا تقدح في حق الأئمة عليهم السلام من الإمام الصادق عليه السلام
وذلك أنه من طرف ام الإمام الصادق عليه السلام يأتي أبوبكر وأبوبكر حسب كلامنا ابن زنا ، فحينها نكون من حيث لا ندري نقدح في مقام الإمام المعصوم المطهر تطهير ...
فما الرد على هذا الاشكال الناصبي الحقير اللعين ...؟؟؟


الجواب :
هذا إشكال سخيف يعكس جهل المخالفين بما نقوله! فإنّا لا نقول بأن آباء أمهات الأئمة (عليهم السلام) يجب أن يكونوا مؤمنين إلى آدم عليه السلام، كما هو الحال بالنسبة لآباء آباء الأئمة، بل نقول بأن الأمهات وحدهن يجب أن يكنّ مؤمنات مطهرّات، ولذلك نحن نقول في الزيارة: ”أشهد أنك كنت نورا في الأصلاب الشامخة والأرحام المطهّرة لم تنجسك الجاهلية بأنجاسها ولم تلبسك من مدلهمّات ثيابها“.
فالأصلاب الشامخة، تعني أصلاب آباء الأئمة إلى آدم عليه السلام، فهم جميعا مؤمنون موحدون مطهّرون، أما الأرحام المطهّرة فتعني أرحام الأمهات فقط، وإلا لوجب أن تكون الزيارة على هذا النحو مثلا: ”أشهد أنك كنت نورا في الأصلاب الشامخة والأرحام المطهرة من الأصلاب الطاهرة“.
والسيدة الجليلة أم فروة بنت القاسم (سلام الله عليها) هي رحم طاهرة، جدّها هو محمد بن أبي بكر (رضوان الله تعالى عليه) الذي هو أحد حواريي أمير المؤمنين عليه السلام، ويكفي في شرفه أنه كان معاديا لأبيه المنافق، متبرئا منه حين بايع مولاه أمير المؤمنين عليه السلام، وقد حارب أخته عائشة في معركة الجمل. فأم فروة هي حفيدة هذا الرجل العظيم، الذي عدّه أمير المؤمنين (عليه السلام) من أبنائه. وأما أبوها فهو القاسم بن محمد، وهو من ثقات الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام) ومن أصحابه الفقهاء المخلصين على قول مشفوع بشهادة الإمام الرضا (صلوات الله عليه) في حقّه.
فهي سيدة جليلة طاهرة، ولا يضرّها كون أحد أجدادها كافرا منافقا وابن زنا، فإن أباها وجدّها كانا مؤمنين طاهرين، وحتى لو افترضنا كونهما غير ذلك فإن كونها رحما طاهرة يكفي، كما بيّنا من أن اللازم هو كون الإمام لا تنعقد نطفته إلا في رحم طاهرة، ولأن النطفة متقلبة في أصلاب الرجال فإن اللازم أن يكونوا جميعا مؤمنين موحدين طاهرين، أما الأرحام فليست سوى أوعية ولذا ينبغي أن تكون الرحم التي تستقبل تلك النطف طاهرة، بمعنى كون المرأة مؤمنة شريفة عفيفة طاهرة، ولا ضرورة في أن يكون كل من علاها من الآباء والأجداد والأمهات مؤمنين طاهرين


]]>
أسئلة وأجوبة الشيخ عباس محمد http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?3064-ألا-يخدش-كون-أبي-بكر-ابن-زنا-بطهارة-نسب-بعض-الأئمة-عليهم-السلام؟