Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1586

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode_alt.php on line 1270

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
منتدى مولى الموحدين - مناسبات أهل البيت عليهم السلام http://www.imamali.net/aqaed/vb/ ar Tue, 22 Aug 2017 14:57:22 GMT vBulletin 60 http://www.imamali.net/aqaed/vb/images/misc/rss.png منتدى مولى الموحدين - مناسبات أهل البيت عليهم السلام http://www.imamali.net/aqaed/vb/ 11 ذو القعدة :ولادة قرة أعين المؤمنين وغيظ الملحدين الإمام علي بن موسى الرضا عليهما ا http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?2816-11-ذو-القعدة-ولادة-قرة-أعين-المؤمنين-وغيظ-الملحدين-الإمام-علي-بن-موسى-الرضا-عليهما-ا&goto=newpost Sun, 30 Jul 2017 19:30:34 GMT الحادي عشر من ذي القعدة ولادة قرة أعين المؤمنين وغيظ الملحدين الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام صورة:...
الحادي عشر من ذي القعدة ولادة قرة أعين المؤمنين وغيظ الملحدين الإمام علي بن موسى الرضا عليهما السلام
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
بسم الله الرحمن الرحيم
وقع الخلاف في تاريخ ولادته والأشهر أنه عليه السلام ولد في الحادي عشر من شهر ذي القعدة سنة 148 للهجرة في المدينة المنورة وقيل في الحادي عشر من شهر ذي الحجة سنة 158 للهجرة بعد وفاة الإمام الصادق عليه السلام بخمس سنين، وعلى الرواية الأولى المشهورة تكون ولادته بعد وفاة الإمام الصادق عليه السلام بأيام قليلة.

بشارة الإمام الصادق بولادة الإمام الرضا عليهما السلام:
كان الصادق عليه السلام يتمنى رؤيته كما روي عن الإمام موسى الكاظم عليه السلام أنه قال: (...سمعت أبي جعفر بن محمد عليه السلام غير مرة يقول لي: أن عالم آل محمد لفي صلبك وليتني أدركته فإنه سمّي أمير المؤمنين عليّ عليه السلام).
وروى الشيخ الصدوق عن يزيد بن سليط أنه قال: لقينا أبا عبد الله عليه السلام في طريق مكة ونحن جماعة فقلت له: بأبي أنت وأمي أنتم الأئمة المطهرون والموت لا يعري منه أحداً، فأحدث إلي شيئاً ألقيه إلى من يخلفني.
فقال: نعم هؤلاء ولدي وهذا سيدهم ـ وأشار إلى ابنه موسى عليه السلام ـ وفيه علم الحكم، والفهم، والسخاء، والمعرفة بما يحتاج الناس إليه فيما أختلفوا فيه من أمر دينهم، وفيه حسن الخلق وحسن الجوار، وهو باب من أبواب الله عز وجل وفيه أخرى هي خيرٌ من هذا كله، فقال له أبي: وما هي بأبي أنت وأمي؟
قال: يخرج الله منه غوث هذه الأمة وغياثها وعلمها ونورها وفهمها وحكمها، خير مولود وخير ناشئ، يحقن الله به الدماء، ويصلح به ذات البين، ويلمّ به الشعث، ويشعب به الصدع، ويكسو به العاري، ويشبع به الجائع، ويؤمن به الخائف، وينزل به القطر، ويأتمر له العباد، خير كهل، وخير ناشئ، يبشر به عشيرته قبل أوان حمله، وقوله حكم، وصمته علم، يبين للناس ما يختلفون فيه...

جارية من المغرب وتنبؤ أهل الكتاب:
وروى أيضاً بسند معتبر عن هشام أنه قال: قال أبو الحسن الأول عليه السلام هل علمت أحداً من أهل المغرب قدم؟ قلت: لا، فقال: بلى قد أتى رجل فانطلق بنا إليه، فركب وركبنا معه حتى إنتهينا إلى الرجل فإذا رجل من أهل المغرب معه رقيق، فقال له: أعرض علينا، فعرض علينا تسع جوارٍ كلّ ذلك يقول أبو الحسن عليه السلام: لا حاجة لي فيها.
ثم قال له: أعرض علينا، قال: لا والله ما عندي ألا جارية مريضة، فقال له: ما عليك أن تعرضها؟فأبى عليه، ثم انصرف عليه السلام ثم إنه أرسلني من الغد إليه، فقال لي: قل له: كم غايتك فيها؟فإذا قال: كذا وكذا، فقل: قد أخذتها.
فأتيته فقال: ما أريد أن أنقصها من كذا وكذا، قلت قد أخذتها وهو لك، فقال: هي لك، ولكن من الرجل الذي كان معك بالأمس؟ فقلت: رجل من بني هاشم، فقال: من أي بني هاشم؟ قلت: من نقبائهم، فقال: أريد أكثر منه، فقلت: ما عندي أكثر من هذا، فقال: أخبرك عن هذه الوصيفة: انّي اشتريتها من أقصى بلاد المغرب،فلقيتني إمرأة من أهل الكتاب ، فقالت: ما هذه الوصيفة معك؟ فقلت: اشتريتها لنفسي.
فقالت: ما ينبغي أن تكون هذه الوصيفة عند مثلك، انّ هذه الجارية ينبغي أن تكون عند خير أهل الأرض، فلا تلبث عنده إلّا قليلاً حتى تلد منه غلاماً يدين له شرقا الأرض وغربها.

أبي وجدي:
قال: فأتيته بها فلم تلبث عنده إلّا قليلاً حتى ولدت له علياً عليه السلام.
روى الدر النظيم عن إثبات الوصية عن أبي هارون عليه السلام أنه قال: لمّا ابتاعها (أي تكتم) جمع قوماً من أصحابه ثم قال: والله ما اشتريت هذه الأمة الّا بأمر الله ووحيه، فسُئل عن ذلك، فقال: بينما أنا نائم إذ أتاني جدّي وأبي ومعهما شقّة حرير فنشرها، فإذا قميص وفيه صورة هذه الجارية.
فقال: يا موسى ليكوننّ من هذه الجارية خير أهل الأرض بعدك، ثم أمراني إذا ولدته أن أسميه علياً وقالا لي: إن الله تعالى يظهر به العدل والرأفة طوبى لمن صدَّقه وويل لمن عاداه وجحده وعانده.

إرهاصات الاختيار:
أمه الشريفة الطاهرة أم ولد لها أسماء منها: تُكتم ونجمة وأروى وسكن وسمانة وأم البنين وقيل أيضاً خيزران وصقر وشقراء.
وروى ابن بابويه بسند معتبر عن علي بن ميثم انه قال: اشترت حميدة المصفاة – وهي أم أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام – وكانت من أشراف العجم، جارية مولدة واسمها تكتم وكانت من أفضل النساء في عقلها ودينها وإعظامها لمولاتها حميدة المصفاة حتى انها ما جلست بين يديها منذ ملكتها إجلالاً لها.
فقالت لابنها موسى عليه السلام: يا بني ان تكتم جارية ما رأيت جارية قط أفضل منها ولست أشك ان الله تعالى سيطهر نسلها إن كان لها نسل وقد وهبتها لك فأستوص بها خيراً.
فلما ولدت له الرضا عليه السلام سماها الطاهرة، قال: وكان الرضا عليه السلام يرتضع كثيراً وكان تامّ الخلق، فقالت أعينوني بمرضعة، فقيل أنقص الدّر؟فقالت: لا أكذب، والله ما نقص ولكن عليّ ورد صلاتي وتسبيحي وقد نقص منذ وَلدت.

الرؤيا الصادقة وبشارة الولادة:
وروى أيضاً بسند معتبر أنّه: لما اشترت حميدة ـ أم موسى بن جعفر عليه السلام ـ أم الرضا نجمة ذكرت حميدة أنها رأت في المنام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول لها: يا حميدة هبي نجمة لابنك موسى فإنه سيولد به منها خير أهل الأرض، فوهبتها له...وكانت نجمة بكراً لما اشترتها حميدة.
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
بقية الله وإرهاصات الولادة:
روى الصدوق بسند معتبر عن نجمة أم الرضا عليه السلام انها قالت: لمّا حملت بإبني عليّ لم أشعر بثقل الحمل وكنت أسمع في منامي تسبيحاً وتهليلاً وتمجيداً من بطني فيفزعني ذلك ويهولني، فإذا انتبهت لم أسمع شيئاً.
فلما وضعته وقع على الأرض واضعاً يديه على الأرض رافعاً رأسه الى السماء يحرك شفتيه كأنّه يتكلّم، فدخل إليّ أبوه موسى بن جعفر عليه السلام فقال لي: هنيئاً لك يا نجمة كرامة ربك فناولته إياه في خرقةٍ بيضاء فأذن في إذنه اليمنى وأقام في اليسرى، ودعى بماء الفرات فحنّكه به ثم رده إليّ، وقال: خذيه فإنه بقية الله تعالى في أرضه.
وروى ابن بابويه بسند معتبر عن محمد بن زياد أنه قال: سمعت أبا الحسن موسى بن جعفر عليه السلام يقول ـ لما ولد الرضا عليه السلام ـ إن إبني هذا ولد مختوناً طاهراً مطهراً وليس من الأئمة أحدٌ يولد إلا مختوناً طاهراً مطهراً، ولكن سنمر الموسى عليه لإصابة السنّة وإتباع الحنيفية.
وكان نقش خاتمه عليه السلام: (ما شاء الله ولا قوة إلا بالله) وعلى رواية: (حسبي الله).

الأسماء الشريفة:
قال العلامة المجلسي رحمه الله في جلاء العيون عند ذكر أحوال الإمام الرضا عليه السلام: اسمه الوفي وقرة أعين المؤمنين وغيظ الملحدين.
وروى ابن بابويه بسند حسنٍ عن البزنطي انه قال: قلت لأبي جعفر محمد بن علي بن موسى عليهم السلام: إن قوماً من مخالفيكم يزعمون أن أباك عليه السلام إنما سماه المأمون (الرضا) لما رضيه لولاية عهده، فقال عليه السلام: كذبوا والله وفجروا، بل الله تبارك وتعالى سماه الرضا لأنه كان رضياً لله تعالى في سمائه ورضياً لرسوله والأئمة من بعده صلوات الله عليهم في أرضه.
قال: قلت له: ألم يكن كلّ واحد من آبائك الماضين عليهم السلام رضياً لله تعالى ولرسوله والأئمة عليهم السلام؟ فقال: بلى، فقلت: فلم سمي أبوك عليه السلام من بينهم الرضا؟ قال: لأنه رضي به المخالفون من أعدائه كما رضي به الموافقون من أوليائه ولم يكن ذلك لأحدٍ من آبائه عليهم السلام فلذلك سمي من بينهم الرضا عليه السلام.
وروى أيضاً عن سليمان بن حفص بسند معتبر أنه قال: كان موسى بن جعفر عليهما السلام يسمي ولده علياً (الرضا) وكان يقول: ادعوا لي ولدي الرضا، وقال لي ولدي الرضا، وإذا خاطبه قال أبا الحسن.

مناقب ومكارم وأخلاق ثامن الأئمة:
لا يخفى أن فضائل ومناقب الإمام أبي الحسن عليّ بن موسى الرضا عليه السلام لكثرها وتوافرها خرجت عن حد الإحصاء وفي الحقيقة إنّ إحصاء فضائله مستحيل كإحصاء النجوم، ولقد أجاد أبو نؤاس في قوله عند هارون كما في المناقب، أو عند المأمون كما في سائر الكتب حيث قال:
قيل لي إنّ أوحد الناس طُراً في علوم الورى وشعر البديه
لك من جوهر الكلام نظام يُثمِر الدرّ من يدي مجتنيه
فعلى ما تركت مدح بن موسى والخصال التي تجمّعن فيه
قلت لا أستطيع مدح إمام كان جبريل خادماً لأبيه
ولكن من أجل التبرك والتيمّن نذكر نبذة من فضائله والتي هي بالقياس إلى سائر فضائله كالقطرة من البحر.
الأولى: في كثرة علمه: روى الشيخ الطبرسي عن أبي الصلت الهروي أنه قال: ما رأيت أعلم من علي بن موسى الرضا عليه السلام ولا رآه عالم إلا شهد له بمثل شهادتي، ولقد جمع المأمون في مجالس له ذوات عدد، علماء الأديان وفقهاء الشريعة والمتكلّمين، فغلبهم عن آخرهم حتى ما بقى أحدٌ منهم إلا أقر له بالفضل وأقر على نفسه بالقصور، ولقد سمعت عليّ بن موسى الرضا عليه السلام يقول:
«كنت أجلس في الروضة والعلماء بالمدينة متوافرون فإذا أعيا الواحد منهم عن مسألة أشاروا إليَّ بأجمعهم وبعثوا إليَّ بالمسائل فأجيب عنها»

عالم آل محمد:
قال أبو الصلت: ولقد حدثني محمد بن إسحاق بن موسى بن جعفر عن أبيه موسى بن جعفر عليهما السلام أنه كان يقول لبنيه: هذا أخوكم عليّ بن موسى الرضا عالم آل محمد فاسألوه عن أديانكم واحفظوا ما يقول لكم فإني سمعت أبي جعفر بن محمد عليهما السلام غير مرة يقول لي: انّ عالم آل محمد في صلبك وليتني أدركته فإنّه سمّي أمير المؤمنين عليّ عليه السلام.
الثانية: روى الشيخ الصدوق عن إبراهيم بن العباس أنه قال:
ما رأيت أبا الحسن الرضا عليه السلام جفا أحداً بكلمة قط، وما رأيته قطع على أحدٍ كلامه حتى يفرغ منه، وما ردَّ أحداً عن حاجةٍ يقدر عليها ولا مد رجليه بين يدي جليس له قط، ولا اتكأـ بين يدي جليس له قط ولا رأيته شتم أحداً من مواليه ومماليكه قط، ولا رأيته تفل قط، ولا رأيته يقهقه في ضحكه قط بل ضحكته التبسم.
وكان إذا خلا ونصبت مائدته أجلس معه على مائدته مماليكه ومواليه حتى البواب والسائس، وكان عليه السلام قليل النوم بالليل، كثير السهر، يحيي أكثر لياليه من أولها الى الصبح، وكان كثير الصيام لا يفوته صيام ثلاث أيام في الشهر (وهي الخميس من أول كل شهر وآخره والأربعاء من وسط الشهر) ويقول ذلك صوم الدهر.
وكان عليه السلام كثير المعروف وصدقة السر وأكثر ذلك يكون منه في الليالي المظلمة، فمن زعم أنّه رأى في فضله فلا تصدّقوه.

والحمد لله رب العالمين.
موقع الشيرازي نت بتصرف
]]>
مناسبات أهل البيت عليهم السلام ام البنين http://www.imamali.net/aqaed/vb/showthread.php?2816-11-ذو-القعدة-ولادة-قرة-أعين-المؤمنين-وغيظ-الملحدين-الإمام-علي-بن-موسى-الرضا-عليهما-ا