Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
سؤال حول السلوك
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: سؤال حول السلوك

  1. #1
    عضو فعال
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    126

    سؤال حول السلوك

    سلام عليكم
    كيف يستطيع الانسان ان يغير سلوكه ويعود الى ربه؟
    مع الشكر
    لَيْتَ شِعْري اَلِلشَّقاءِ وَلَدَتْني اُمّي، اَمْ لِلْعَناءِ رَبَّتْني، فَلَيْتَها لَمْ تَلِدْني وَلَمْ تُرَبِّني، وَلَيْتَني عَلِمْتُ اَمِنْ اَهْلِ السَّعادَةِ جَعَلْتَني وَبِقُرْبِكَ وَجِوارِكَ خَصَصْتَني، فَتَقِرَّ بِذلِكَ عَيْني وَتَطْمَئِنَّ لَهُ نَفْسي،

  2. #2
    بسمه تعالى
    لا شكَّ أنَّ السلوك الإنساني تتحكم فيه جملة من العقائد والأفكار والرؤى والمشاعر والعواطف والأحاسيس، وهذه التوجهات المتعددة مالم تكن مستقيمةً، لم تستقم سلوكياتُ الإنسان، من هنا ندرك سبب تقديم الإيمان على العمل في الكثير من الآيات، كما في قوله عزَّجلَّ: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) البقرة/277
    ثمَّ إنه كلما زاد الإنسان علماً وفهماً بأسرار التوحيد والشريعة، حسن عمله، وصفت سريرته، وخلصت نيته، وإلا كان العلم وبالاً على صاحبه فيما لو لم يعمل به، وكذلك لا تزيد الإنسانَ سرعةُ مشيهِ إلا بُعداً، فيما لو لم يكن ذا حظٍ في العلم.
    وعلى أيِّ حالٍ:
    فإن المؤمن الذي يريد أن يحسن سلوكه مع الله تعالى، لا بدَّ وأن يكون على درجة من الوعي والإطلاع على جملة من المعارف والعقائد التي لا بدَّ منها، لزيادة بصيرته ورؤيته، كالتعرف على معالم التوحيد وأحوال الرسلات والأنبياء وعالم الآخرة ..إلخ، ويجب عليه أن يكون العالية من ملتزماً بالواجبات وترك المحرمات، وعليه الإهتمام بالسنن المستحبة والآداب والأخلاق الإسلامية، فمن كان مهتماً بهذه الأمور، فإنَّ السلوك -حتماً- ستُلحظُ عليه علائم التغيير والتحسُّن، وتتغير البوصلة نحو الإتجاه الصحيح.
    عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: إِنَّ اللَّه عَزَّ وجَلَّ إِذَا أَرَادَ بِعَبْدٍ خَيْراً نَكَتَ فِي قَلْبِه نُكْتَةً مِنْ نُورٍ، وفَتَحَ مَسَامِعَ قَلْبِه، ووَكَّلَ بِه مَلَكاً يُسَدِّدُه، وإِذَا أَرَادَ بِعَبْدٍ سُوءاً نَكَتَ فِي قَلْبِه نُكْتَةً سَوْدَاءَ، وسَدَّ مَسَامِعَ قَلْبِه، ووَكَّلَ بِه شَيْطَاناً يُضِلُّه، ثُمَّ تَلَا هَذِه الآيَةَ: (فَمَنْ يُرِدِ الله أَنْ يَهْدِيَه يَشْرَحْ صَدْرَه لِلإِسْلامِ ومَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّه يَجْعَلْ صَدْرَه ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ). الكليني: ج1، ص166
    وهذا الحديث لا يعني أن الإنسان لا دخل في اختياره أن يكون شاكراً أو كفوراً، وإنما يدلل على أن من أراد الهدى والسلوك إلى الله تعالى، فما عليه إلا أن يسعى، ولو سعيا بسيطاً؛ لكي لابد وأن يثبت بأنه جادٌ في البحث عن الهدى الإلهي، فيأتيه التوفيق والسداد في كل ما طلب.
    والله تعالى ولي التوفيق والسداد..

  3. #3
    المدير
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    1,074
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •