اسئلة واجوبة



السؤال: أبو سفيان
من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما دخل مكة فاتحاً ذكر أسماء بعض وجهاء مكة وأن كل من دخل دار فلان فهو آمن .... ويركز السنة على اسم أبي سفيان ويهملون باقي الأسماء فهل ممكن نص الحديث مع الأسماء الأخرى سوى أبي سفيان.
الجواب:

يبدو لا خصوصية لدار ابي سفيان في الأمان لان النبي (صلى الله عليه واله وسلم) قال ايضا (من اغلق بابه فهو آمن ) ومعنى ذلك ان كل دار في مكة مغلق فهو امن ولعل السبب في ذكر دار ابي سفيان ان العادة في الحروب تقتضي ان تحاط بيوت قادة الحروب بالحرس ويكون مقره مجمعا للمتبقي من المقاتلين وهؤلاء لا يشملهم امان رسول الله وهو (من غلق بابه فهو آمن) لذا اعطي لهم الامان بدخول دار ابي سفيان .



تعليق على الجواب (1)
نرجو بيان راي الشيعة في ابي سفيان ومم يستدل علي رايهم فيه،وما ردهم علي من يترضي عنه وانه اسلم وتاب وشارك في الغزوات مع رسول الله ص
الجواب:

نحن نعتقد ان ابا سفيان لم يؤمن بالله بل كان مسلما فقط بنطقه للشهادتين والنبي (صلى الله عليه واله وسلم) تعامل معه على هذا الحال وهو الاسلام الظاهري واوضح شيء يدل على خبث حاله قوله ( تلقفوها تلقف الكرة فما هناك جنة ولا نار وهذا القول منه كفر صراح يلحق به اللعنة من الله كما لحقت الذين كفروا من بني اسرائيل ) انظر تاريخ الطبري 8/185 .



السؤال: عمر بن عبد العزيز
هل حقاً أن عمر بن عبد العزيز ممن يعادي الشيعة ؟ وما الدليل على ذلك ؟
الجواب:

ان من تذكر من بني أمية وبني العباس وغيرهما لهم تواريخ تشهد بها كتب التاريخ والسير, فلو تابعت كل واحد منهما لوجدت الحكم عليهم بنفسك وسيكون قرارك موفقاً في هذا الشأن .
إن أية شخصية تاريخية سيكون موقفنا منها من خلال موقف تلك الشخصية من أهل البيت (عليهم السلام). وسنوقفك على قاعدة عامة تستطيع من خلالها تقييم الشخصيات التاريخية:
نحن الشيعة نقول بخلافة علي بن أبي طالب (عليه السلام) وذلك لنص النبي (صلى الله عليه وآله) عليه يوم الغدير وغيره من المواضع, فقال (صلى الله عليه وآله): (( من كنت مولاه فهذا علي مولاه )), ومن خلال نصوص كثيرة تثبت ولاية وخلافة علي (عليه السلام), كما أننا نقول بأن الخلافة بالنص وليست بالشورى والإجماع كما يدعي غيرنا .
هكذا تسلسل الإمامة والخلافة في علي وأولاده (عليهم السلام) من الأئمة الاثني عشر, وكل من تجاوز هؤلاء الأئمة يعد ظالماً وغاصباً مهما بلغ غايته من العدل والشجاعة وأمثالهما, فخلفاء بني أمية وأمثالهم من بني العباس يعدون غاصبون لأهل البيت (عليهم السلام) وهم ليسوا شرعيون مع وجود الأئمة, فعمر بن عبد العزيز كان يعيش في حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام) وهارون الرشيد كان يعيش في زمن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام)، وهكذا يعد كل واحد منهما غاصباً للخلافة التي نص عليها رسول الله (صلى الله عليه وآله) .
نعم, يمكن أن يكون لعمر بن عبد العزيز خصوصية رفع السب والشتم عن علي (عليه السلام) بعد أن جعلوه بنو أمية سنة, وهذا موقف جيد ورائع, إلا أنه لا يزال يعد غاصباً لمنصب أهل البيت (عليهم السلام) الشرعي .



السؤال: نسب بني أميّة

اود معرفة اصل الامويين هل هم قرشيين ام لا؟
حيث اني قرأت في كتاب ان امية بن عبد شمس كان عقيما, ارجو اعطائي معلومات عن اصل الشجرة الملعونة في القران ومن اجدادهم وجداتهم مع ذكر المصادر.


الجواب:

يقول ابو القاسم الكوفي في الاستغاثة ج1 ص76 وكان عبد شمس بن عبد مناف أخا هاشم بن عبد مناف قد تبنى عبداً له رومياً يقال له أمية فنسبه عبد شمس إلى نفسه، فنسب أمية بن عبد شمس ، ودرج نسبه كذلك إلى هذه الغاية فاصل بني أمية من الروم ونسبهم في قريش.
وجاء في جواهر التاريخ ج2 ص82: يروى أن أمية كان عقيماً وان اولاده من عبده الرومي ذكوان .
وقد أشار أمير المؤمنين(عليه السلام) إلى هذه الحقيقة في كتاب بعثه إلى معاوية فقال عليه السلام: ( ولا الصريح كاللصيق ).
ا

السؤال: خالد بن يزيد بن معاوية
هل صحيح أن أول عالم كيميائي هو خالد بن يزيد؟ مع العلم أنه من سلالة أبي سفيان، فهل أنها من المختلقات أم ماذا؟ وهل يوجد دليل؟


الجواب:

المشهور والمعروف أن جابر بن حيان هو مؤسس علم الكيمياء.
قال السيد الخوئي في (معجم رجال الحديث 4 / 328): جابر بن حيان : الصوفي الطرسوسي, أبو موسى من مشاهير أصحابنا القدماء, كان عالما بالفنون الغريبة, وله مؤلفات كثيرة أخذها من الصادق (عليه السلام), وقد تعجب غير واحد من عدم تعرض الشيخ والنجاشي لترجمته, وقد كتب في أحواله وذكر مؤلفاته كتب عديدة من أراد الاطلاع عليها فليراجعها.
قال جرجي زيدان في مجلة الهلال على ما حكي عنه : ( أنه من تلامذة الصادق عليه السلام, وإن أعجب شيء عثرت عليه في أمر الرجل, أن الاوروبيين اهتموا بأمره أكثر من المسلمين والعرب, وكتبوا فيه وفي مصنفاته تفاصيل, وقالوا إنه أول من وضع أساس الشيمي الجديد, وكتبه في مكاتبهم كثيرة, وهو حجة الشرقي على الغربي إلى أبد الدهر ).
وإما خالد بن يزيد بن معاوية فإنه كان له علم بالكيمياء لا انه أسسه.
قال الذهبي في (سير أعلام النبلاء 9 / 411): ((خالد بن يزيد بن معاوية : ابن أبي سفيان, الامير أبو هاشم الاموي. روى عن دحية الكلبي وأبيه. وعنه : رجاء بن حيوة, والزهري. وكان من نبلاء الرجال, ذا علم وفضل وصوم وسؤدد. قال ابن خلكان في ترجمته : كان من أعلم قريش بفنون العلم قال : وكان بصيرا بهذين العلمين : الطب والكيمياء, وله نظم رائق)).


السؤال: معاوية بن يزيد بن معاوية
من هو معاويه ابن يزيد ابن معاويه ابن ابي سفيان؟ وهل هو موال لأهل البيت عليهم السلام؟
ما اهم ما فعله في خلافته، وهل اعطى الخلافه للإمام عليه السلام أو استمر بها وكم مدة حكمه؟
وأشكركم على مجهودكم في تبيآن الحقائق وكشف ما اخفاه عنا السلاطين والمنافقين.
الجواب:

اختلف المؤرخون في مدة خلافته، فقد ذكروا أنه تخلف ثلاث أشهر أو أربعين يوما.
وعن حبيب السير: تخلف أياما قلائل، ثم صعد المنبر وخلع نفسه وقال: أيها الناس قد نظرت في أموركم وأمري فاذا أنا لا أصلح لكم، والخلافة لا تصلح لي، اذ كان غيري أحق بها. ويجب علي أن أخبركم به: هذا علي بن الحسين زين العابدين ليس يقدر طاعن على أن يطعن فيه، وان أردتموه فاقيموه، على أني اعلم أنه لا يقبلها.
وعن مجالس المؤمنين: ان معاوية بن يزيد مصداق قوله تعالى: (( يخرج الحي من الميت ))، وهو في بني أمية كمؤمن آل فرعون (مجالس المؤمنين 2/252).
وعن كامل البهائي: انه صعد المنبر ولعن أباه وجده وتبرأ منهما ومن فعلهما، فقالت أمه: ليتك كنت حيضة في خرقة، فقال: وددت ذلك يا اماه. ثم سقي السم، وكان له معلم شيعي، فدفنوه حيا.(كامل البهائي ج2 /260)
وقال ابن الاثير في الكامل: مات وعمره 21سنة و18 يوم، وقال في آخر امارته: اني ضعفت عن أمركم فابتغيت لكم مثل عمر بن الخطاب حين استخلفه أبو بكر فلم أجده، فابتغيت ستة مثل الشورى فلم أجدهم، فأنتم أولى بأمركم، فاختاروا له من أحببتم، ثم دخل منزله وتغيب حتى مات، وقيل مات مسموما، وقيل له: لو استخلفت؟ فقال: لا أتزود مرارتها واترك لبني أمية حلاوتها. (الكامل في التاريخ ج 4/ 130).



السؤال: رأي الشيعة في معاوية بن يزيد بن معاوية

ما هو موقف الشيعة أعزهم الله تعالى وأيدهم بنصره، من معاوية الثاني بن يزيد اللعين ابن اللعين.


الجواب:

يقول المحقق الكركي في رسائله ج2 ص327: ((وينقل عن معاوية بن يزيد ميله إلى أهل البيت وأنكاره الشديد على أبيه وتبرؤه من فعله ولهذا يلقب بالراجع إلى الله فنسكت عنه لذلك)).
وفي (عدة الداعي لابن فهد الحلي ص114) قال: ((وقيل: ان السبب الموجب لنزول معاوية بن يزيد عن الخلافة انه سمع جارتين له تتباحثان، وكانت احداهما بارعة الجمال فقالت الأخرى لها قد أكسبك جمالك كبر الملوك، فقالت الحسناء: وأي ملك يضاهي ملك الحسن وهو قاض على الملوك فهو الملك حقاً، فقالت لها الأخرى: وأي ضير في الملك اما قائم بحقوقه وعامل بشكر فيه فذاك مسلوب اللذة والقرار منغص العيش وإما منقاد لشهواته ومؤثر للذاته مضيع للحقوق ومضرب عن الشكر فمصيره إلى النار، فوقعت الكلمة في نفس معاوية موقعا مؤثراً وحملته على الانخلاع من الأمر، فقال له أهله: اعهد إلى أحد يقوم بها مكانك، فقال: كيف اتجرع مرارة قدها؟ واتقلد تبعة عهدها ولو كنت مؤثراً بها أحد لآثرت بها نفسي، ثم انصرف وأغلق بابه ولم يأذن لأحد، فلبث بعد ذلك خمس وعشرين ليلة ثم قبض، وروي ان أمه قالت له عندما سمعت منه ذلك: ليتك كنت حيضه، فقال: ليتني كنت كما تقولين ولا أعلم ان للناس جنة ونار)).


السؤال: المسخ وزغا
الاختصاص والبصائر: عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن الحسن بن علي عن كرام عن عبد الله بن طلحة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الوزغ فقال: هو رجس وهو مسخ فإذا قتلته فاغتسل.
وفي رواية أخرى عن أهل البيت ع: اقتلوا الوزغ فإنها مسوخ بني أمية . بحار الأنوار 27/269
روي عبد الله بن طلحة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الوزغ قال:
هو الرجس مسخ، فإذا قتلته فاغتسل، يعني شكرا، وقال: إن أبي كان قاعدا في الحجر ومعه رجل يحدثه فإذا هو الوزغ يولول بلسانه فقال أبي عليه السلام للرجل:
أتدري ما يقول هذا الوزغ؟ قال الرجل: لا أعلم ما يقول، قال: فإنه يقول: لئن ذكرت عثمان لأسبن عليا، وقال: إنه ليس يموت من بني أمية ميت إلا مسخ وزغا. بحار الأنوار 27/268
فما المقصود بالمسخ هنا؟ حيث أن المسخ المعروف هو أن يموت الشخص بعد أن يمسخ بثلاثة أيام، ثم يخلق الله تعالى حيوانا جديدا على شاكلة ذاك المسخ.
الجواب:

في شرح أصول الكافي للمازندراني ج 12ص 315قال:
قد تكثرت الأخبار من طرق العامة والخاصة على انتقال الروح الإنساني من بدن إلى بدن آخر إما في هذا العالم أو في عالم آخر ومن هذا القبيل مسخ بعض الأُمم الماضية كما نطق به القرآن الكريم وتعلق الروح بعد مفارقة البدن بمثال شبيه به بحيث لو رأيته لقلت هذا ذاك وليس هذا قولاً بالتناسخ الذي أبطله المسلمون وذهب إليه الملاحدة وقسموه إلى أربعة أقسام : النسخ والمسخ والفسخ والرسخ وذهبوا إلى أن الأرواح في هذا العالم دائماً ينتقل من محل إلى محل آخر ومن بدن إلى بدن آخر بلا انقطاع وأنكروا إنشاؤه الأخروية وإعادة الأجسام فيها وسائر أحوالتها وقالوا بقدم العالم والتناسخ بهذا المعنى أبطله أهل الإسلام وحكموا بكفر القائل به وأمّا متعلق الروح ببدن آخر إلى أن تقوم القيامة وتعود إلى البدن الأصلي فهذا عند أهل الشرع ليس من باب التناسخ وإن سميته به فلا مشاحة في التسمية إلاّ أن الأولى عدم هذا التسمية لئلاً يقع الالتباس وقد صرح بما ذكرنا شيخ المحققين في الأربعين ونقل عن الفخر الرازي في باب تعلق الأرواح بعد خراب البدن بالمثال أنه قال في نهاية العقول المسلمون يقولون بحدوث الأرواح وردها إلى الأبدان لا في هذا العالم والتناسخية يقولون بقدمها وردها إليها في هذا العالم وينكرون الآخرة والجنّة والنّار وإنّما كفروا من جهة هذا الإنكار، والفرق بين القولين ظاهر .


.