النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: قاتلوا الذين يقاتلونكم..

  1. #1

    قاتلوا الذين يقاتلونكم..

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)
    البقرة/190
    الآية الكريمة تأمر المؤمنين بمجاهدة الكفار وقتالهم، وأن مرحلة الصبر قد انتهت، ويجب مواجهة السلاح بالسلاح، والقوة بالقوة.
    ومن المعلوم تاريخياً أن النبي محمداً (صلى الله عليه وآله) وأصحابه تحمّلوا أذى كثيراً من المشركين، منذ بدء الدعوة المباركة حتى فتح مكة، فكانت تلك الفترة التييصب المشركون جام غضبهم وأذاهم على أتباع الرسالة كان الأوامر تتوالى عليهم بالصبروالسكينة، ولا يردوا على أعدائهم بشيء، حتى نزلت هذه الآية المباركة، التي تصرح بقتال المشركين ورد كيدهم، وهي أول آية تأمر النبي (صلى الله عليه وآله) وأتباعه بالقتال في سبيل الله تعالى.
    والآية المباركة تتضمن ثلاثة أمور مهمة ينبغي التعرض لها على عجالة:
    الأمر الأول: أن يكون القتال في سبيل الله تعالى، لأن الهدف الأساسي من القتال في المنظور الإسلامي هو إعلاء كلمة الله جلَّ وعلا، ونشر عقائد الإسلام ومفاهيمه العظيمة، وتعليم الناس أحكام الإسلام ومبادئ الدين الحنيف، والإبتعاد عن المقاصد الدنيوية والنوايا الضيقة، من أمثال الإستيلاء والانتقام وغيرها.
    الأمر الثاني: قتال الذين يقاتلونكم فحسب، ولايجوز التعدي على غيرهم ممن لم يحمل السلاح بوجوهكم، حتى نزلت الآية الأخرى:(فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْالصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)التوبة/5، التي تأمر المسلمين بقتال جميع الكفار والمشركين.
    الامر الثالث: عدم الاعتداء على الأطفال والنساء، ولا يعتدى على المزارع والبساتين بالهلاك والإتلاف، وعدم استخدام القوة المفرطة في الإبادات الإنسانية والجماعية، كالأسلحة الكيمياوية والجرثومية كما عليه حروب هذا العصر.
    وها هي المرجعية اليوم تجسد لنا أخلاق هذه الآية المباركة من خلال تلك التوصيات التاريخية،التي أصدرتها للمجاهدين الذين يقاتلون العصابات التكفيرية على أرض العراق، وهي دستورٌ عقائدي وفقهي وأخلاقي لكل المقاتلين في الأجهزة الأمنية والحشد المقدس بلا استثناء، إذ إنها جمعت كلَّ قوانين وأخلاقيات الحرب، ويمكن الاطلاع عليها من خلال الموقع الرسمي للمرجع الأعلى سماحة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (أدام الله ظله وبقائه).
    التعديل الأخير تم بواسطة هاني الكناني ; 14-03-2017 الساعة 10:10 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •