Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958

Warning: preg_replace(): The /e modifier is deprecated, use preg_replace_callback instead in ..../includes/class_bbcode.php on line 2958
كن ليّناً، ولا تكن فظا غليظاً..
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كن ليّناً، ولا تكن فظا غليظاً..

  1. #1

    كن ليّناً، ولا تكن فظا غليظاً..

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    (وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ) آل عمران/159
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الرفق من الصفات الأخلاقية التي جعلتها السماء ركناً أساسياً في أسلوب الدعوة الإسلامية ونشر الرسالة الإسلامية، وهي صفة مهمة تساعد الرسالة على إزالة العقبات والصعوبات ما بين الرسول والمرسل إليه، وتعطي الدعوة نكهة إنسانية عالية، وتؤتي بمردود إيجابي كبير، وعلى العكس من هذه الصفة صفة الغلظة الذميمة، التي تهدم الرسالات السماوية، والعلاقات الإنسانية.
    وقد مدح القرآن الكريم نبينا الخاتم (صلى الله عليه وآله) بكونه لم يكن متصفاً بالغلظة والشدة، مما كان ذلك سبباً كبيراً في جذب الناس إليه، وتهافت القلوب نحو الرسالة الإسلامية العظيمة.
    ونحن الآن نريد أن نتعرض لبعض آثار صفة الرفق من خلال الروايات الشريفة، ومنها نعرف آثار صفة الغلظة، إذ كما يقال (اعكس تصل).
    الأثر الأول: انجذاب الناس إليه، وهو الأثر البارز من الآية الكريمة أعلاه، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (مَنْ كان رفيقاً في أَمره، نالَ ما يريد من الناس) الكافي 2 : 120 / 16 باب الرفق
    الأثر الثاني: إنَّ الرفق رأسُ الحكمة، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (الرفق رأس الحكمة ، اللهم من ولي شيئاً من أُمور أُمتي، فرفق بهم، فارفق به، ومن شقق عليهم فاشقق عليه) المصدر السابق
    الأثر الثالث: بالرفق ضمان خير الدنيا والآخرة، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (من أعطي حظه من الرفق أعطي حظه من خير الدنيا والآخرة) المصدر السابق
    الأثر الرابع: الرفق من الأخلاق والصفات الإلهية، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على سواه) المصدر السابق
    الأثر الخامس: إنَّ الرفق جمالٌ وزينةٌ لصاحبه، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إن الرفق لم يوضع على شيء إلا زانه ، ولا نزع من شيء إلا شانه) المصدر السابق
    وأخيراً..
    لتكن صفة الرفق واللين هي أهم صفاتنا مع والدينا وأزواجنا وأولادنا و جيراننا، وجميع أصدقائنا وأبناء مجتمعنا، بل مع الحيوان وما في الحياة جميعاً.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ولنجعل الرفق شعارنا في الحياة:
    ارفق بغيرك، يرفق بك..
    التعديل الأخير تم بواسطة هاني الكناني ; 16-03-2017 الساعة 09:40 AM

  2. #2
    المدير
    تاريخ التسجيل
    Dec 2015
    المشاركات
    1,079
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •