روي هذا الدعاء عن مولانا علي بن أبي طالب عليه السلام: ( اللهم لك صليت ، وإياك دعوت ، وفي صلاتي ودعائي ما قد علمت من النقصان ، والعجلة والسهو والغفلة والكسل والفترة والنسيان والمدافعة والرياء والسمعة والريب والفكرة والشك والمشغلة ، واللحظة الملهية عن إقامة فرائضك ، فصل على محمد وآله واجعل مكان نقصانها تماما ، وعجلتي تثبتا تمكنا ، وسهوي تيقظا ، وغفلتي تذكرا ، وكسلي نشاطا ، وفتوري قوة ، ونسياني محافظة ، ومدافعتي مواظبة ، وريائي إخلاصا ، وسمعتي تسترا ، وريبي بيانا ، وفكري خشوعا ، وشكي يقينا ، وتشاغلي فراغا ، ولحاظي خشوعا فاني لك صليت ، وإياك دعوت ، ووجهك أردت ، وإليك توجهت ، وبك آمنت ، وعليك توكلت ، وما عندك طلبت ، فصل على محمد وآل محمد ، واجعل لي في صلاتي ودعائي رحمة وبركة تكفر بها سيئاتي ، وتضاعف بها حسناتي ، وترفع بها درجتي ، وتكرم بها مقامي ، وتبيض بها وجهي ، وتحط بها وزري ، وتقبل بها فرضي ونفلي .
اللهم صل على محمد وآل محمد ، واحطط بها وزري ، واجعل ما عندك خيرا لي مما ينقطع عني ، الحمد لله الذي قضى عني صلاتي إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا ، يا أرحم الراحمين ، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ، الحمد لله الذي أكرم وجهي عن السجود إلا له ، اللهم كما أكرمت وجهي عن السجود إلا لك ، فصل على محمد وآل محمد ، وصنه عن المسألة إلا منك .

اللهم صل على محمد وآله ، وتقبلها مني بأحسن قبولك ، ولا تؤاخذني بنقصانها وماسها عنه قلبي منها ، فتممه لي برحمتك يا أرحم الراحمين ل على محمد وآل محمد ، اولي الامر الذين أمرت بطاعتهم ، وأولى الأرحام الذين أمرت بصلتهم وذوي القربى الذين أمرت بمودتهم ، وأهل الذكر الذين أمرت بمسألتهم ، والموالي الذين أمرت بموالاتهم ، ومعرفة حقهم ، وأهل البيت الذين أذهبت عنهم الرجس وطهرتهم تطهيرا .
اللهم صل على محمد وآل محمد ، واجعل ثواب صلاتي وثواب مجلسي رضاك والجنة واجعل ذلك كله خالصا مخلصا يوافق منك رحمة وإجابة ، وافعل بي جميع ما سألتك من خير ، وزدني من فضلك إني إليك من الراغبين ، يا أرحم الراحمين ، يا ذا المن الذي لا ينقطع أبدا ، يا ذا المعروف الذي لا ينفد أبدا ، يا ذا النعماء التي لا تحصى عددا ، يا كريم يا كريم يا كريم ، صل على محمد وآل محمد ، واجعلني ممن آمن بك فهديته ، وتوكل عليك فكفيته ، وسألك فأعطيته ، ورغب إليك فأرضيته ، وأخلص لك فأنجيته .
اللهم صل على محمد وآل محمد واحللنا دار المقامة من فضلك لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب ، اللهم إني أسألك مسألة الذليل الفقير أن تصلي على محمد واله وأن تغفر لي جميع ذنوبي ، وتقلبني بقضاء جميع حوائجي إليك ، إنك على كل شئ قدير .
اللهم ما قصرت عنه مسألتي ، وعجزت عنه قوتي ، ولم تبلغه فطنتي ، من أمر تعلم فيه صلاح أمر دنياي وآخرتي ، فصل على محمد وآل محمد وافعله بي ، يا لا إله إلا أنت ، بحق لا إله إلا أنت ، برحمتك في عافية ، ما شاء الله ولا حول ولا قوة إلا بالله)(البحار للمجلسي ج 83 ص 16) .