السؤال(131): متى يجب على المسافر التقصير في الصلاة؟ الجواب: يجب التقصير في الصلاة على المسافر إذا تحقق أمران: الأول: قصد السفر لمسافة أمتدادية أو تلفيقية (44)كم أو أكثر عن محل سكناه. الثاني: الوصول إلى حد الترخص (السير مسافة خارج مدينة المسافر، بحيث يتوارى فيه المسافر عن أنظار أهل البلد بسبب ابتعاده عنهم، وعلامة ذلك غالبا أنه لا يرى أهل بلده)، فإذا كان ساكن النجف الأشرف قاصداً الذهاب إلى كربلاء المقدسة، وقطع مسافة (3)كم
بعد انتهاء المدينة، بحيث توارت عنه، فإن هذا كافٍ في قصر الصلاة، فالصلاة مثلا في (خان الربع) - حالياً - قصر لا تمام، وإن كانت المسافة بينه وبين النجف أقل من (22)كم.
السؤال(132): من أين يبدأ حساب المسافة الشرعية في المدن الصغيرة؟ الجواب: تحسب المسافة من آخر البلد. السؤال(133): من أين يبدأ حساب المسافة الشرعية في المدن الكبيرة الخارقة للعادة؟ الجواب: تحسب من آخر الحي أو المحلة إذا عدَّ الشخص بعد تجاوزه مسافراً عرفاً. السؤال(134): بعض الزوار السائرين إلى الإمام الحسينd يجزّؤون مسيرهم على أكثر من يوم، فما حكم صلاتهم في الطريق؟ الجواب: الزوار الذين يقطعون بعض المسافة ويرجعون إلى بيوتهم ليلاً، ثم يرجعون في اليوم الثاني وهكذا، فإذا كان في اليوم الأول يريد أن يقطع مسافة (22)كم ثم يرجع إلى بيته، فإنه يقصر الصلاة، وإذا صادف أنه رجع قبل أن يقطع تلك المسافة بعد ما صلى قصراً، فالأحوط لزوما له أن يعيدها أو يقضيها تماماً. وأما إذا لم يكن عازماً على قطع مسافة (22)كم، أو كان متردداً في ذلك، كأن يقول: أينما أتعب أرجع إلى البيت، فإنه يبقى على التمام. وفي اليوم الثاني وما بعده، إذا كان مجموع ما قطعه في اليوم الأول وما نوى أن يقطعه في اليوم الثاني (22)كم، فإنه يكفي في قصر الصلاة. السؤال(135): رجل يسافر - المسافة الشرعية - إلى عمله في كل يوم - على مدار السنة - فما حكم صلاته في الطريق إذا قصد سفرا غير سفر عمله، مثل زيارة المراقد المقدسة؟ هل يصلي قصرا أو تماما؟ الجواب: هذا كثير السفر، يتم صلاته أينما يسافر حتى في أسفاره الترفيهية. السؤال(136): ما هي شروط كثير السفر فيمن يسافر إلى مقر عمله أو يسافر إلى مكان ليس له فيه مقر؟ الجواب: إذا كان له مقر عمل يبعد مسافة امتدادية (44)كم فما زاد، ويسافر إليه عشر سفرات في الشهر مع العزم على الاستمرار على هذا الحال ستة أشهر من سنة واحدة أو ثلاثة أشهر من سنتين فما زاد فهو كثير السفر، وإن لم يكن له مقر عمل ولكن يقطع مسافة تلفيقية (44)كم ذهاباً واياباً، أو امتدادية، وكان يتكرر منه السفر في الشهر عشر سفرات أو يكون في حال السفر عشرة أيام ولو بسفرين أو ثلاثة في ستة أشهر من سنة واحدة أو ثلاثة أشهر من سنتين فما زاد، فهو كثير السفر أيضاً، وحكمه التمام وصحة الصيام أينما سافر، وإن لم يكن سفره للعمل، كما لو سافر لأجل الترفيه أو الزيارة أو العلاج. السؤال(137): هل يجوز للمسافر أن يؤدي الصلاة الفريضة وهو على مقعده في الباص إذا كان السائق لا يمهله الفرصة الكافية لأداء الصلاة خارج الباص؟ الجواب: إذا أمكنه أداء الصلاة الاختيارية أي: تامة الأجزاء والشرائط في الباص، تعين ذلك، بأن يصلي في الممر الوسطي للباص مثلاً، وإن لم يمكنه، فإن تمكن من القيام وجب عليه ذلك، وإن لم يتمكن من الركوع - ولو الانحناء بمقدار يصدق عليه الركوع عرفاً - يومي بدلاً عنه، وكذا السجود إن لم يتمكن منه - ولو الانحناء بما يصدق معه السجود عرفاً - يومي بدلاً عنه. وعلى كل حال - سواء صلّى صلاة اختيارية أم لا - يلزمه رعاية الاستقبال قدر الإمكان، وينحرف إلى القبلة كلما انحرف الباص، وإن لم يتمكن من استقبال عين القبلة فعليه مراعاة أن تكون بين اليمين واليسار. وإن لم يعلم بجهة القبلة بذل جهده في معرفتها، ويعمل على ما يحصل له من الظن، ومع تعذره صلى إلى أية جهة يحتمل وجود القبلة فيها. وإن لم يتمكن من الاستقبال إلا في تكبيرة الاحرام اقتصر عليه. هذا كله مع ضيق الوقت، أما في سعة الوقت بحيث يتمكن من الاتيان بها واجدة للشروط بعد النزول من الباص، فلا تصح على الأحوط لزوماً في الباص مع فقدان الشرائط. السؤال(138): ما حكم نوافل الصلوات اليومية في السفر؟ الجواب: تسقط عن المسافر نوافل الظهر والعصر عزيمة، ويأتي بنافلة العشاء رجاءاً، وبقية النوافل: نعني بها صلاة الليل ونافلة الفجر ونافلة المغرب، تبقى مستحبة في السفر أيضاً. السؤال(139): هل الصلاة في مكة والمدينة وكربلاء والنجف والكاظمية وسامراء قصرا أم تماماً؟ الجواب: المسافر مخير بين القصر والتمام في الأماكن الأربعة: مكة المعظمة والمدينة المنورة، والكوفة، وفي الحائر الحسيني الشريف فقط، أي بشعاع (11،5) متراً من أطراف القبر، ويقصر في غير ذلك. السؤال(140): متى تتحقق الإقامة من المسافر؟ الجواب: متى ما كان عازما على الإقامة عشرة أيام متوالية في مكان واحد، أو العلم ببقائه المدة المذكورة فيه وإن لم يكن باختياره. السؤال(141): هل يجوز لي أن اقيم عشرة أيام خمسة أيام في النجف وخمسة أيام في الكوفة؟ الجواب: يشترط وحدة محل الإقامة، فإذا قصد الإقامة عشرة أيام موزعة بين النجف الأشرف والكوفة مثلا بقي على القصر.