ذكر في الدروع الواقية ص 7 ب لإبن طاووس: عن محمد بن أحمد بن داود القمي في كتاب الزيارات ، بإسناده إلى محمد بن داود بن عقبة ، قال : كان جار لي يعرف بعلي بن محمد ، قال : كنت أزور الحسين ( عليه السلام ) في كل شهر ، ثم علت سني وضعف جسمي ، فانقطعت عن الحسين ( عليه السلام ) مدة ، ثم إني خرجت في زيارتي إياه ماشيا ، فوصلت في أيام ، فسلمت وصليت ركعتي الزيارة ، ونمت فرأيت الحسين ( عليه السلام ) قد خرج من
القبر ، وقال لي : يا علي لم جفوتني وكنت لي برا ؟ . فقلت : يا سيدي ضعف جسمي وقصرت خطاي ، ووقع لي أنها آخر سني فأتيتك في أيام ، وقد روي عنك شئ أحب أن أسمعه منك ، فقال ( عليه السلام ) : قل . فقلت : روي عنك : من زارني في حياته زرته بعد وفاته . قال : . نعم قلت : ذلك ، وان وجدته في النار أخرجته . (مستدرك الوسائل للنوري ج 16 ص 38).