قال الباقر والصادق عليهما السلام : لا بأس أن يؤم الأعمى إذا رضوا به وكان أكثرهم قراءة وأفقههم . وقال أبو جعفر ( ع ) : إنما الأعمى عمى القلب ، فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور .
وعن محمد بن يعقوب ، عن علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن حماد ، عن حريز ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( ع ) ( في حديث ) قال : قلت : أصلي خلف الأعمى ؟ قال : نعم إذا كان له من يسدده وكان أفضلهم . (وسائل الشيعة للحر العاملي ج 5 ص 67)