السؤال(142): إذا قصد شخص الإقامة في النجف، فهل يجوز له الخروج إلى مسجد الكوفة أو مسجد السهلة. الجواب: لا يضر بقصد الإقامة الخروج إلى مسجد الكوفة أو مسجد السهلة، ما لم يكن زمان الخروج مستوعبا للنهار أو كالمستوعب له كما لو قصد الخروج بعد الزوال والرجوع ساعة بعد الغروب، ولكن يشترط عدم تكرره بحد يصدق معه الإقامة في أزيد من مكان واحد، وكذا يجوز له الخروج إلى الأماكن التي هي دون المسافة الشرعية، بالشرط المذكور. السؤال(143): من صلى فريضة تماما في محل الإقامة، ثم عدل عن نية الإقامة، فهل يبقى على التمام والصيام إلى أن يغادر المحل؟ وهل يشترط أن تكون الصلاة رباعية؟ الجواب: نعم يبقى على التمام والصيام إذا كانت رباعية. السؤال(144): لو نوى شخص إقامة عشرة أيام في مدينة ما، وفي ليلة اليوم التاسع نوى قطع الإقامة إضطراراً... فما هو حكم صيامه وصلاته القادمة...؟ هل يقصر ويفطر بمجرد أن ينوي، أم يشترط في ذلك أن يقطع المسافة من المدينة التي أقام فيها...؟ وما حكم صلاته تلك الليلة؟
الجواب: يستمر باداء الصلاة تماماً، وبالصوم ما دام في البلد ولم يحدث سفراً شرعياً. السؤال(145): إذا دخل وقت الصلاة وأنا راجع من الزيارة ولم أصل في سفري، فوصلت إلى بيتي وكان وقت الصلاة باقياً، ماذا أصلي قصراً أم تماماً؟ الجواب: تصلي تماما ما دام وقت الصلاة باقياً. السؤال(146): إذا نسي المقصر فأتم صلاته، أو تذكر بعد ركوع الثالثة أو الرابعة، فهل يجوز له أن يعدل بها إلى القضاء عما في الذمة أم لا؟
الجواب: لا يجوز، بل تبطل صلاته إن استلزم زيادة ركعة، بل وإن لم يستلزم على الاحوط وجوباً.
السؤال(147): ما حكم من صلّى تماماً، في مكان جهلاً بوجوب الصلاة فيه قصراً؟ الجواب: إن كان جاهلاً بأصل وجوب القصر على المسافر، أي: جاهلاً بالحكم، لم تجب عليه الإعادة ولا القضاء، وإن كان عالماً بأصل الحكم وجاهلاً بالخصوصية، أي: جاهلا ببعض خصوصيات الحكم بأن لم يكن عالما بأن المسافر يجب عليه القصر لو قطع (22)كم ذهاباً وإياباً، وتصور أن السفر لا يصدق على المسافة التلفيقية، أو كان يتصور أن الصلاة في حرم وصحن الإمام الحسينd يتخير فيها المكلف بين القصر والتمام فصلى تماما، وهكذا، فإن علم في الوقت وجبت الإعادة على الأحوط، وإن علم خارجه لم يجب القضاء.
السؤال(148): إذا سها المسافر في صلاته، بأن أراد أن يصلي ركعتين فصلى أربعاً، فهل صلاته صحيحة؟ الجواب: يجب عليه إعادة الصلاة في الوقت، والأحوط وجوباً القضاء إذا انتبه بعد الوقت. السؤال(149): ما حكم صلاة المسافر إذا كان ناسياً للسفر، أو ناسياً أن حكم المسافر القصر، فأتم؟ الجواب: إذا تذكر الناسي في الوقت أعاد، وإن تذكر بعد خروج الوقت لم يجب عليه القضاء. السؤال(150): إذا دخل وقت الصلاة وهو في بلده ولم يُصلّ ثم سافر، فهل يصلي قصراً أم تماماً؟ الجواب: إذا تجاوز حد الترخص والوقت باقٍ، صلى قصراً. السؤال(151): أثناء رجوعي من الزيارة لم يتوقف السائق للصلاة فوصلت إلى بيتي بعد انتهاء وقت الصلاة، فهل أقضي هذه الصلاة التي فاتتني قصراً أم تماماً؟ الجواب: تقضيها قصراً بعد كون انتهاء وقت الصلاة في حال السفر. السؤال(152): قبل نهاية وقت الصلاة سافرت، ولم أصل صلاتي الظهر والعصر، فهل أقضيهما قصراً أم تماماً؟ الجواب: إذا كان أخر وقت الصلاة حتى فاتت وهو في بلده فيقضي تماماً، وإن كان مسافراً فيقضي قصراً. السؤال(153): إذا سافر الولد بدون رضا والده أو مع نهيه، ولم يكن السفر واجباً، فهل وظيفته الجمع بين القصر والإتمام في الصلاة، أم القصر وحده؟ الجواب: في الصورة المفروضة: إذا كان السفر موجباً لأذية والديه حرم عليه ذلك فيتم في صلاته، وإلا فلا.